تقارير أمنية

الشاباك الصهيوني يساوم الفلسطينيين

المجد – خاص

لا زال جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك" يستخدم أقذر الأساليب في عملية إسقاط وتجنيد العملاء لصالحه، ويعتبر من أبرز هذه الأساليب هي استغلال أصحاب الحاجات، أو استغلال أخطاء وسقطات المخطئين ومساومتهم عليها.

وهنا نذكر في موقع (المجد الأمني) بعض أساليب العدو في إسقاط وتجنيد العملاء:

مساومة المسافرين

يخضع المسافر الفلسطيني القادم عن طريق معبر بيت حانون (ايرز) أو المغادر منه إلى جولة تحقيق مع جهاز الشاباك الصهيوني، يتم فيها سؤاله المقاومة في قطاع غزة بالإضافة إلى أسئلة شخصية تتعلق به وبأسرته وأقاربه.

وعادةً ما يستغل الشاباك الصهيوني طلبة العلم والمسافرين للعلاج وذلك بمساومتهم بالتعاون معه وتقديم معلومات عن المقاومة مقابل تسهيل مهامهم في السفر من وإلى قطاع غزة، أو تسهيل سبل العلاج داخل الأراضي الصهيوني، بالإضافة إلى استخدام أسلوب التهديد بالاعتقال في حال رفض المسافر التعاون معه.

مساومة أصحاب الحاجات

يتحسس الشاباك الصهيوني نقاط ضعف الفلسطينيين وحاجتهم الماسة، سواء إلى المال من أجل سداد الدين، أو إلى عمليات الإخصاب والزراعة من أجل الإنجاب، أو مأوى يؤويه، أو حاجته إلى طعام يسد به جوع أبنائه.

ومن خلال ضباط الشاباك يتم الاتصال بهم وإغرائهم للعمل مع الاحتلال مقابل توفير حاجاتهم، وبعد إبداء الموافقة من أصحاب الحاجات يتنكر الاحتلال لحاجاتهم ويبدأ بمساومتهم بالاستمرار أو فضحهم بتخابرهم معه.

مساومة المخطئين

وذلك من خلال فتيات الشاباك التي تقوم بالتواصل مع الشباب سواء عبر الانترنت أو عبر الهاتف المحمول (الجوال)، وفي حال التعاطي معها في الحديث الممنوع، تبدأ المساومة.

 

مقالات ذات صلة