تقارير أمنية

الضفادع البشرية تستفز ضباط المخابرات

المجد- خاص

كشفت مصادر أمنية عن مساعي محمومة للمخابرات الصهيونية في البحر، حيث ينشط ضباط من المخابرات في جمع معلومات أمنية عن أنشطة المقاومة في منطقة الشريط البحري.

المصادر الأمنية أدلت لموقع المجد الأمني بمعلومات مفادها أن المخابرات التابعة للعدو زادت في الآونة الأخيرة من وتيرة البحث عن أماكن تدريب الضفادع البشرية التابعة للمقاومة؛ حيث عرض أحد ضباط المخابرات في أكثر من اتصال هاتفي عبر الجوال على مواطن صاحب استراحة بحرية مبلغاً من المال مقابل تصوير الأماكن التي تتدرب فيها الضفادع البشرية.

وأضافت المصادر أن نفس الضابط طلب من أحد عملائه استئجار مكان على شاطئ البحر لإنشاء استراحة- يقوم الضابط بدفع إيجارها- هدفها مراقبة أنشطة المقاومة، وهو ما أفاد به العميل أمام محققيه في الأجهزة الأمنية حيث ضبط وهو يقوم باتصال مع الضابط المشغل.

من جهة ثانية، التقى مراسل المجد الأمني عدداً من المواطنين الذين يقطنون الشريط الساحلي الذين أفاد بعضهم أنهم تلقوا اتصالات مشبوهة تسألهم عن أعمال الصيانة والبنية التحتية التي تجري على الطريق الساحلي والميناء.

وأشار المواطنون إلى أن أقارب لهم يعملون في الصيد تعرضوا للاستجواب بعد اعتقالهم في عرض البحر وكانت الأسئلة تتركز على الشباب الذين يترددون على البحر ويعملون في المقاومة.

وأوضحوا أن المخابرات عرضت على عدد من الصيادين التعاون مقابل السماح لهم بالصيد في أماكن ثرية بالسمك وعدم إيذائهم أو تخريب أدوات الصيد الخاصة بهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى