الأمن المجتمعي

عميلة الشاباك ترسل رسائل غرامية

المجد – خاص

شهدت الفترة الأخيرة نشاطاً ملحوظاً لجهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك" في قطاع غزة، وتنوعت وسائل وأساليب المخابرات الصهيونية في إسقاط الشباب الفلسطيني في وحل العمالة، وكان أبرزها الاتصالات الهاتفية ورسائل الجوال SMS.

وتظهر اتصالات المخابرات ورسائل الجوال في ظاهرها الخير، فتأتي على شكل عروض تجارية، أو طلبات صداقة أو دعم مالي، ولكنها تخفي في باطنها السموم.

ونشرت وزارة الداخلية والأمن الوطني بقطاع غزة على صفحتها الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تحذيراً للمواطنين في القطاع من فتاة المخابرات الصهيوني "هبة" التي تعمل جاهدة على إسقاط الشباب الغزي.

وقالت الوزارة أن فتاة المخابرات "هبة" حاولت اصطياد العديد من أبناء قطاع غزة من خلال رسائلها الغرامية التي كانت تحرك في نفوس الشباب الطائش الرغبة الشديدة بالاتصال عليها سواء كان ذلك من باب الفضول أو من باب السذاجة.

وأفادت الداخلية أن الفتاة "هبة" نجحت في اصطياد بعض الشباب وأوقعتهم في وحل العمالة، وقالت أن جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك" يعمل على توريط واستدراج المتخابر حتى يصل لدرجة تمنعه في التفكر في التوبة والتوجه للأجهزة الأمنية المختصة.

وأكدت الوزارة أنها لم تكن على غفلة من هذه القضية, وتابعت الاتصالات والرسائل بشكل دقيق، مما مكنها القبض على عدد من المتخابرين.

ومن جهة ثانية فإننا في موقع "المجد الأمني" نحذر من مثل هذه الرسائل ونؤكد على ضرورة حذفها بمجرد وصولها للهاتف، كما ونؤكد على ضرورة عدم الاتصال بأي رقم يوجد في هذه الرسائل، لخطورة عواقب هذا الاتصال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى