تقارير أمنية

الشاباك يكثف جهوده للبحث عن الأنفاق والجنود الأسرى

المجد- خاص

كشفت معطيات أمنية أن جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك" كثف خلال الفترة الماضية حملاته للوصول لمعلومات عن الأنفاق التي تحفرها المقاومة والجنود الأسرى في قطاع غزة.

وتشير المعيطات التي وصلت موقع "المجد الأمني" إلى أن الشاباك يعيش في حالة استنفار للوصول لمعلومات عن أنفاق المقاومة التي تسببت بضرر استراتيجي لدولة الكيان خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

وكثف جهاز الأمن العام الصهيوني من محاولات استهداف سكان المناطق الحدودية والمجاهدين العاملين في الأنفاق، عارضاً عليهم العمل معه وتسليمه معلومات عن أنفاق المقاومة مقابل مبالغ مالية.

فيما كثفت وحدات الكترونية ومواقع وهمية تابعة للشاباك من حملتها إعلاناتها التي تستهدف رواد الانترنت في قطاع غزة للبحث عن معلومات قد يقدمها غزيين عن الجنود المفقودين في القطاع.

وعرضت تلك الوحدات مبالغ مالية ومساعدة مقابل إيصال معلومات عن الجنود الأسرى، داعية للمساعدة مقابل معركة معلومات عن الكثير من الجنود الذين أسروا من قبل مقاومين ولم يتم معرفة مصيرهم، على حد زعمها.

وتظهر الإعلانات لسكان قطاع غزة أثناء تصفحهم لمواقع الانترنت بشكل مكثف على عدد من مواقع التواصل وخاصة جوجل وفيس بوك تدعوهم للمساعدة في تقديم معلومات عن المقاومة والجنود الأسرى.

وحذر مصدر أمني في حديث لموقع "المجد الأمني" من مغبة التعامل مع هذه المحاولات الصهيونية، مؤكداً أن العجز الاستخباري يدفع العدول لاستخدام في جميع الوسائل للوصول لأهدافه داخل قطاع غزة.

وأشار المصدر إلى الأجهزة الأمنية ترصد وتتابع خطوات العدو الصهيوني، مؤكداً أن الفشل بات مصير الطرق التي يستخدمها العدو في التجنيد.

مقالات ذات صلة