عين على العدو

كيف دخل الهكرز لأجهزة الجيش الصهيوني؟

المجد- خاص

شكلت قيادة الجيش الصهيوني عقب الحرب الأخيرة على غزة عدة لجان تحقيق للبحث في كيفية دخول هكرز لأجهزة الجيش العسكرية وسحب معلومات هامة وخاصة عن عمليات المقاومة الفلسطينية.

من ناحية أخرى أجرت عدد من الشركات الدولية تحقيقاً منفصلاً حول عمليات الاختراق واكتشفت أن المخترقين تمكنوا من الدخول لأجهزة الجيش بشكل فعلي وحقيقي وعلى نطاق كبير.

وقد كشفت مؤسسة بلو كوت سيمنز الأمنية المتخصصة في تحقيقات جرائم الهكرز أن متسللين تمكنوا من اختراق شبكات حاسوب مرتبطة بالجيش الصهيوني خلال حملات تجسس.

ولفتت المؤسسة إلى أن المخترقين الذين اخترقوا الجيش الصهيوني استخدموا برامج اختراق موجودة بالفعل بالإضافة لحسابات بريد خداعية.

وبحسب المؤسسة فقد أرسل المتسللون رسائل بريد اإكتروني إلى عدد من الحسابات العسكرية تزعم أنها تحمل أخباراً عسكرية عاجلة، أو في بعض الحالات مقطع فيديو يظهر فتيات الجيش الصهيوني.

من جهة ثانية كشف باحثون أمنيون مختصون عن وجود حملة مستمرة منذ أربعة أشهر ضد الجيش الصهيوني بهدف اختراق أجهزته.

وقال الباحث في أمن المعلومات بمؤسسة سيمنز "وايلون جرانج" الذي اكتشف الحملة: " معظم البرامج التي تستخدم في عملية الاختراق مؤلفة من أدوات متوفرة على نطاق واسع مثل فيروس تروجان، الذي يتم التحكم به عن بعد ويعرف باسم بويزون أيفي (اللبلاب السام)".

وكشف أن المخترقين يعملون بميزانية محدودة ولم يروا حاجة لانفاق الكثير من الأموال لكتابة شفرة برمجية للهجوم، مؤكداً أن معظم عملهم يركز على الهندسة الاجتماعية والخداع البشري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى