عين على العدو

لماذا يكثف الجيش الصهيوني تدريباته بعد حرب غزة الأخيرة؟

المجد – خاص

يبدو أن الجيش الصهيوني بدأ يتعلم دروساً من حربه الأخيرة على قطاع غزة والتي لاقى فيها أشد أنواع المقاومة والضربات الموجعة في تاريخه طيلة 51 يوماً.

ومن هذه الدروس هي أن الجيش يجب أن يكون على أعلى مستويات الاستعداد والتدريب، ليتمكن من الدخول في الحرب بشكل أسرع وفق الرؤية السياسية ولا ينتظر لفترة أطول في الاعداد.

وقال معلق الشؤون العسكرية في القناة العاشرة الصهيونية ألون بن دافيد إن الجيش الصهيوني يتصرف في هذه الايام وكأن الحرب على الابواب ويتدرب بوتيرة غير مسبوقة.

وأجرى الجيش الصهيوني تمرين موسع لسلاح الجو، وتمرينان لألوية للخدمة الدائمة في الغور، وتمرين للواء احتياط في هضبة الجولان وأخيرا تم استدعاء 1500 من رجال الاحتياط لتمرين مفاجئ في الغور.

وبحسب بن دافيد فإن رئيس هيئة الأركان الجديد غادي ايزنكوت لديه قناة بأن الجيش يجب أن يستمر في التدريب وفق الخطة الموضوعة له.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى