تقارير أمنية

هام للمعتقلين.. علامات فشل المحققين مع الأسرى

المجد – خاص

من المباديء الهامة التي يجب أن يعلمها جميع الاسرى أو المعرضين للإعتقال أن المحقق ليس إنسان خارق وأنه قابل للتضليل بكل سهولة، ولكن الأمر يحتاج إلى ثقة عالية في النفس وصمود لا ينكسر.

المعتقلين يجب أن يتمتعوا بروح معنوية عالية، فإذا تم إجتياز التحقيق بسلام فإنك تزداد صلابة وقوة واحتراما.

إذا فشل المحقق في نقطة ما، فهو يعود للتجربة مرة أخرى، ودائما يحاول المحاولة الأخيرة، فاجعلها تفشل.

إذا استبدلوا محققا بعد فشله معك بمحقق آخر، فإنهم مجرد يستبدلوا موظف بموظف آخر، فإن هذا يحصل بسبب نجاحك، والمحقق الثاني سيبدأ ضعيفا بسبب فشل المحقق الأول، فضاعف صمودك، لأن المحققين يتراجعون أمام مناضل صلب لا يلين.

وسائل المحقق تجريبية، وأنت من يقرر فشلها أو نجاحها، وشعور المحقق بالفشل في كل مرة يجعله ينتهي بشكل أسرع ويجدوا أنفسهم أمام إما إستبدال المحقق أو إنهاء التحقيق وكلاهما من علامات الفشل.

عند فشل التحقيق مع أحد المناضلين الصامدين، قد يدفع به إلى السجن، مع المحكومين، حيث تتاح له فرصة الاحتكاك مع المناضلين الآخرين، بوجود بعض الجواسيس، فربما يكشف خلال الحديث معهم، بعض المعلومات السرية.

ومن علامات فشل المحقق قيامه بالضرب، والسبب الحقيقي للضرب يكون إما إحساسه بالفشل أو إحساسه أنك تخاف من الضرب، فيحاول أن يجبرك على الطاعة والتعاون بالقوة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى