الأمن عبر التاريخ

الى الباحثين عن “الساتر”


 


الساتر :


 وهو أساس السرية ، و السرية أساس العمل الأمني ، وبما أن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب . . فإن الساتر يعتبر عنصر أساسي في العمل الأمني وهو واجب . لأن أي شخص بدون مهنه ، أو عمل معين معروف للناس ، يكون وضعه مريب ومثير للشبهة . كما أنه من الصعب جداً تنفيذ أي مهمة بدون تمويه أو تورية ، وحتى لو استطعنا تنفيذها بشكل صاخب ومعلن ، فسيكون مكلف جداً ، وخطر هذا إن أمكن تنفيذ المهمة أصلاً ، ففي أغلب الأحيان يكون من المستحيل تحقيق أي مهمة بدون  ساتر .


فالذي يسافر من أجل التدريب مثلاً .. فلو أعلن ذلك صراحة فإنه يتعرض للاعتقال ويمنع من السفر هذا على الأقل ! فكيف الذي يريد تنفيذ مهمة ؟؟ ولكن يمكن أن يسافر ويتدرب بحجة أنه سائح أو طالب يريد أن يقدم أوراق اعتماده للجامعة ، وقس على ذلك . ..


والساتر غالباً يستخدمه المعظم ، سواء تلقوا تدريب أم لا . وسواء أسموه ساتر أو غير ذلك . والذي نريد أن نقوله من خلال هذا الموضوع هو :


أ‌. كيف نختار الساتر النموذجي ؟


ب. كيف نحافظ عليه ؟


 


التعريف الأمني للساتر:


 هو الواجهة التي يختفي خلفها العمل الأمني سواء كانت واجهة حقيقية أو وهمية وهو وسيلة لإنجاز المهام وإنجاحها وليس غاية .


 


أنواع السواتر:


أ. من حيث طبيعة الاستخدام :


1-        الساتر الفردي : ويستخدم لإخفاء الإنتماء وطبيعة المهمات بالنسبة للأفراد  .


2-        ساتر المركز : ويستخدم لإخفاء نشاطات المراكز الخاصة بالعمل الأمني .


3-        ساتر الشبكة : ويستخدم لإخفاء مجموعة شرط أن لا يزيد حجمها عن عدد معين من الأشخاص .


 


عيوب ساتر الشبكة :


1.         كشف جميع العناصر في حال كشف أحدهم .


2.         فتنة المال وتحول الهدف .


3.         التكلفة .


4.         اختلاف كفاءة وأعمار العناصر مما يؤدي إلى صعوبة إيجاد ساتر يغطي المجموعة.


 


أنواع السواتر من حيث المدة والغاية منها   :


            1. دائم .            2. مؤقت .          3. احتياطي .      4. ساتر التحقيق .


الساتر الدائم :


            وهو الذي يختفي خلفة الشخص ليغطي نشاطه ويلازمه مدة طويلة من حياته ويقوم بتغطية حياته الطبيعية ويستفاد منه أمام الناس ومحيطة الاجتماعي بشكل خاص وهو دائم نسبياً .


شروط الساتر الدائم :


1-        أن يتيح ممارسة العمل الأمني .


2-        الإنسجام مع الشخص من حيث :


أ. العمر : فمن غير المعقول أن يدعي شخص عمره 50 عاماً أنه طالب ، كما أنه من غير المعقول أن يدعي شخص عمره 20 عاماً أنه أستاذ جامعي .


ب. الوضع الاجتماعي : فمن غير المعقول أن شخص يعيل أسرة مكونه من 10 أفراد ويكتفي بدخل 50 دينار بالشهر .


كما أن بعض المهن قد لا تناسب عائلة الشخص ، فبعض العائلات الغنية ترفض أن يعمل ابنها موظف !


 ج. الكفاءة : فمن غير المنطقي أن يدعي شخص لا يحمل شهادة ثانوية عامة أنه طبيب أو مهندس ، .. 


3-        القانونية : يجب أن يكون الساتر قانونياً ، لأن بعض المهن تكون في بعض الدول قانونية وفي البعض الآخر غير قانونية.


4-        البساطة : في التكلفة وفي الإجراءات المطلوبة لأن بعض المهن تحتاج لموافقة كثير من الجهات الأمنية .


5-        الشرعية :  ( يجب أخذ الفتاوى في حال كان الساتر ظاهره بعض المخالفات الشرعية ) .


 


ملاحظة : الساتر الدائم لا يستخدم للمهمات إلا في حالة الضرورة وذلك  بعد دراسة مستفيضة ، وللأمور التي لا يكون فيه تتبع جنائي .


 


عوامل نجاح الساتر الدائم :


1.         المحافظة على سرية الساتر .


2.         تأكيد الساتر في المحيط من خلال الممارسة والتحدث بمصطلحاته ومتابعة أخباره وتطوراته  مستجداته .


3.         المراقبة الدائمة لصلاحية الساتر ورفع الشبهات عنه وسد الثغرات  .    


4.         تقيم الساتر من فترة لأخرى ومعرفة إذا كان مازال يغطي العمل أم لا .


5.         الصياغة العلمية ودراسة  الأمور قبل الممارسة على الأرض .


6.         التدرج في الساتر .


 


ملاحظة : قبل اختيار الساتر الدائم يجب دراسة ومعرفة الأمور التالية :


أولاً : دراسة الشخص من حيث :


1- إذا كان نظيفاً نقوم بوضع برنامج للمحافظة على سريته .


2- إذا كان وسطاً نقوم بوضع برنامج لإيقاف التدهور والعودة به إلى الوضع الطبيعي .


3- إذا كان محروقاً نضع برنامج لإيقاف اتساع دائرة الحرق والعودة به للوضع الطبيعي  وذلك بعمل التالي : –


          تحديد الثغرات لديه : حجمها  ـ أثرها .


          ترتيب الأوليات في الخطر وطرق المعالجة .


          وضع خطة مرحلية والبدء بتنفيذ مراحلها ( يجب أن تكون العودة تدريجية ) .


في حال كان الشخص محروقاً فيمكن إعادته إلى الوضع الطبيعية بأسلوبين :


أ. استغلال المفاصل والمنعطفات الحياتية ومن الأمثلة على هذه المنعطفات :-


1. الزواج .                    2.التخرج من الجامعة .     3 الوظيفة أو العمل بعد الدراسة .


4. تغير منطقة السكن .     5. وفاة أحد الأقارب .       6. الخروج من المعتقل .


7. دخول الجامعة .          


ب. تحويل الانتماء لجهة أخرى : –


النتائج : المترتبة على تغير الانتماء أو التظاهر بالفتور :-


1.         المضايقات من الأخوة وإثارة الشبهات .


2.         محاولة إقناع الشخص للرجوع للعمل .


توصيات :


I.          ووضع أهداف لكل مرحلة .


II.        إتقان الدور بشكل جيد .


III.       التدرج وعدم التعجل.


ثانياً : اختيار الساتر المناسب بناءً على الأمور التالية :


1-        طبيعة المهمة المكلف بها الشخص والمهام المستقبلية في حالك كان مرشح لعمل مستقبلي .


2-        الإمكانات المتوفرة لدى الشخص ( مادية ، خبرة ، ظروف اجتماعية ، وقت .. )


3-        طبيعة المنطقة التي يقيم فيها .


4-        إمكانيات الحركة .


ثالثاً : وضع خطة للبدء بالساتر :


1.         تبرير لجوء الشخص لهذه المهنة . ( التذمر من العمل السابق .


2.         تبرير حصوله على الأموال اللازمة والخبرة في حال كان معروف عنه أنه لا يملك أموال أو خبرة في هذا المجال .


الساتر المؤقت : ( ساتر المهمات ) :


             وهو القصة الوهمية التي يحتاجها رجل الأمن لتنفيذ مهمة أمنية وينتهي بانتهاء المهمة . وللعلم ليس المقصود أننا نحتاج الساتر للمهمة العسكرية فقط !


فنحن نحتاج الساتر المؤقت : ( عندما نتصل مع العاملين في العمل الواحد  ، وعندما نلتقي معهم ، وعندما نسافر ، وعند جمع المعلومات ، وعندما ننقل مواد أو وثائق ، وعندما نخزن مواد أو وثائق ، وعندما ننفذ عمليات ، و  .. ) .


شروط الساتر المؤقت :


1-        الانسنجام مع الشخص :


أ. العمر              .           ب. الهيئة .         ج. طبيعة الشخص ( الشكل ، طبيعة البشرة ، …) .


2-        الإنطلاق من معلومات حقيقية ولو في البداية .


3-        الانسجام مع المحيط .


4-        حمل بعض الأوراق التي تدل على الصفة العامة للساتر .


5-        صياغة الساتر من خلال أجوبة محكمة لأسئلة متوقعه .


6-        البساطة .


عوامل نجاحه :


1-        توفر معلومات عن الهدف وعن طبيعة المهمة .


2-        استغلال الظروف المساعدة . ( السفر سياحة ، عمرة ، .. ) .


3-        لباقة الشخص وسرعة بديهته القدرة على التمثيل وقوة الشخصية .


4-        الاستفادة من التزوير والتمويه لتأكيد الساتر .


5-        اختبار الساتر على أهداف وهمية .


6-        توفر معلومات عن طبيعة المنطقة ومحيط الهدف .


كيفية اختيار الساتر المؤقت :


وهنا لا يهم إن كان الشخص محروقاً في حال نجح في التنكر جيداً .. ولكن يحذر من أن يعمل العنصر في منطقته أو في منطقة يوجد فيه أشخاص يعرفونه ، كونهم سيعرفونه مهما تنكر.


والخطوات التي يجب أن نقوم بها :


1- معرفة المهمة المطلوبة .                                  2- اختيار الشخص المناسب لها .


3- دراسة الهدف والمحيط .                                  4- اختيار السواتر الممكن استخدامها .


5- دراسة إمكانيات الشخص المرشح للمهمة .          6- دراسة إمكانيات الحركة .


7- اختيار الساتر الأنسب ( يتناسب مع الشخص ، والهدف ، والمحيط ، ضمن الإمكانيات ، .. ) .


الساتر الاحتياطي :


            وهو البديل لكل ساتر من السواتر .


ساتر التحقيق :


وهو الخطة المعدة للإدلاء عند التحقيق وعند التعرض للإعتقال لإخفاء المعلومات المهمة ( الإنتماء ،  الأشخاص المنفذين ، المسؤولين ، مراكز العمل ، ….) .


شروطه :


1-        دراسة الثغرات لدى رجل الأمن من حيث :


          تحديد طبيعة الانتماء ( مكشوف ، سري ، وسط ) وتحديد الأسباب المؤدية للكشف .


          حصر المهمات والمسائل التي قام بها والظاهرة للناس والمعروفة عنه .


          حصر المهمات التي انكشفت وأدرج فيها كأحد المشاركين .


          تحديد الاتصالات التي تمت مع أفراد مرتبطين بأجهزة وتنظيمات أخرى غير تنظيمه .


2-          وضع خطة لمواجهة الاعتقال أثناء تنفيذ المهمة ( متلبس ) وذلك لإخفاء التالي  :


            أ. الأفراد الغير مكشوفين في المهمة .                       ب. الانتماء أو تأكيده مع التبرير أو تحويله .


            ج. المعلومات المهمة وهي :


          المشاركون في المهمة .


          المراكز ، الوثائق ، الاتصالات ، المواصلات ، المهمات ، أساليب العمل ،…  .


وذلك من خلال وضع خطة منطقية لتضليل الأجهزة الأمنية المعادية  ، وإقناعها بأنة لا يعرف المعلومات التي تردها الأجهزة الأمنية .


 


ملاحظة :


يجب أن يكون هناك توازن بين الكمال والمثالية وبين حاجة العمل الفعلية ، ويجب التفريق بين أنوع العمل وساحات العمل من حيث حساسية الساحة وحساسية العمل نفسه .



اعداد/ المجـد

مقالات ذات صلة