الأمن التقني

علماء الجيولوجيا.. وكشف سر أنفاق المقاومة

المجد – خاص

كشفت مصادر في الجيش الصهيوني على لسان صحيفة "جيروساليم بوست"  أن الاحتلال يختبر عدداً من التقنيات الجديدة للكشف عن أنفاق المقاومة على حدود غزة، وقد استعان بعلماء جيولوجيا "الأرض" لكشف اثر التربة على الحركة تحت الأرض.

وفي مقابله "لموقع المجد الأمني" مع أحد علماء الجيولوجيا حول الموضوع صرح أن اختلاف التربة وأنواعها هو عامل مساعد للمقاومة، ويعمل التنوع في طبقات التربة الأرضية من طينية إلى رملية إلى تشتيت الأصوات الناتجة من عمليات الحفر وخاصة عند انتقالها من طبقة إلى أخري.

وأضاف أن عمق الحفر يصعب عملية مراقبة الذبذبات الناتجة عن أصوات الحفر، وان الاحتلال كان تصريحه بهدف إعلامي فقط، بعدما أكد له علماء الجيولوجيا صعوبة عملية التتبع وخاصة أن المقاومة تجاوزت الحدود الفاصلة مع القطاع وتوغلت بعمق في مسافات شاسعة داخل الأراضي المحتلة يصعب احتوائها وتتبعها بالوسائل التقنية ومجسات التجسس الحديثة.

وأضافت الصحيفة أن الأنظمة الجديدة لم تكتمل بشكل كامل لتدخل الخدمة، رغم استعانتها بخبراء جيولوجيون، مظهرة في ذلك عجز واضح عن ابتكار تقنيات تساعد على تتبع حفريات المقاومة تحت الأرض أو معرفة وجهتها داخل الكيان الصهيوني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى