الأمن التقني

هل تمكن الهاكرز من اختراق صفحات الشاباك على الفيسبوك؟

المجد – خاص

يتفق خبراء أمن المعلومات أنه لا يوجد نظام آمن 100%، فلكل نظام ثغرة أو أكثر يمكن من خلالها الوصول المخترق إلى مبتغاه من أي نظام.

صفحات جهاز الأمن الصهيوني "الشاباك" على موقع الفيسبوك انطلقت قبل عدة سنوات الغرض منها اسقاط الشباب وبث الشائعات والتواصل مع عملائهم على الأرض أو ممن يدعون أن لديهم معلومات ويرغبون في خيانة وطنهم والتواصل مع الشاباك.

يقول خبير أمن المعلومات "أبو أسامة" المقاومة الإلكترونية الداعمة للقضية الفلسطينية موجودة على الإنترنت وقدمت الكثير من المعلومات واثبتت قدرتها على اختراق مواقع صهيونية أكثر أمنناً من موقع الفيسبوك نفسه. فمجموعات أنونيموس نشرت الكثير من المعلومات لمواقع تتبع أنظمة أمنية شديدة التعقيد وكشفت تفاصيل دقيقة عن عملاء لهذه المواقع.

المقاومة التي استطاعت الحصول على تسجيلات فيديو لعملية زكيم البحرية مثلاً، كما استطاعت الحصول على اسماء ضباط وقادة في الجيش الصهيوني، لهي قادره بسهولة من الوصول إلى المتواصلين مع صفحات الشاباك على الفيسبوك، والشاباك نفسه متأكد من ذلك لكنه يعمد إلى تطمين عملائه أو من يرسل لهم معلومات لكن في الحقيقة هو غير معنية بشخصهم قدر عنايتها بالمعلومات التي يقدمونها. على الرغم من ترويجه عكس ذلك.

كما تشهد الكثير من المؤسسات ممن يملكون صفحات على موقع الفيسبوك عن تمكن الهاكر من الحصول على بيانات زبائنهم ورسائلهم الخاصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى