تقارير أمنية

الشاباك يجدد محاولات استهداف رجال وحدة الأنفاق القسامية؟

المجد- خاص
يواصل جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك" محاولاته في الوصول لرجال المقاومة العاملين في وحدات الأنفاق، وقد عمد مؤخراً لمحاولات الاتصال بهم عبر رسائل واتصالات تأتيهم على هواتفهم الجوالة.

وقال مصدر أمني لموقع "المجد الأمني" لوحظ مؤخراً زيادة في محاولات التواصل مع رجال المقاومة من قبل العدو الصهيوني وخاصة العاملين في وحدات حفر الأنفاق، بهدف معرفة أماكن فحرها والأماكن التي تنتهي إليها بالاضافة لتفاصيل ما تحويه.

وأشار إلى أن أجهزة أمن المقاومة رصت اتصالات ورسائل وصلت لهواتف العاملين في وحداف حفر الأنفاق في قطاع غزة، مؤكداً أن محاولات العدو تفشل مع رجال المقاومة بشكل دائم في ظل المتابعة الأمنية الحثيثة لأمن المقاومة.

وبحسب المصدر الأمني فإن الهدف من سعي "الشاباك" لاستهداف رجال المقاومة العاملين في وحدات الأنفاق إفشال الخطط التي يتم إعدادها، موضحاً أن هناك تخوفا متواصلا لدى الاحتلال من تنامي وتمدد أنفاق المقاومة خارج حدود قطاع غزة.

وكان موقع المجد الأمني قد حذر في وقت سابق من أن أجهزة الاستخبارات الصهيونية أولت نصيباً كبيراً من الاستهداف والمراقبة ومحاولات التجنيد أو التهديد أو الاختطاف لرجال المقاومة العاملين في الأنفاق.

وفي ذلك الاتجاه يكلف جهاز "الشاباك" عملاءه بمراقبة العاملين في حفر الأنفاق، بغية معرفة تحركاتهم والأماكن التي يعملون فيها كي يستهدفها.

ويسعي الاحتلال الصهيوني "لدس" العملاء في صفوف رجال المقاومة العاملين في حفر الأنفاق للبحث عن أي معلومة تفيدهم سواء بطول الأنفاق، أو اتجاهها، أو عمقها، أو أي معلومات عن التقدم في بنائها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى