تقارير أمنية

ما الذي يخشاه الاحتلال من فقدانه لمنطاد التجسس والاستطلاع؟

المجد – خاص

أعلنت قيادة المنطقة الجنوبية بجيش الاحتلال حالة الاستنفار في صفوف القوات البرية والجوية، بعد فقدان منطاد تجسس واستطلاع على حدود قطاع غزة.

وأفاد موقع وللا العبري أن الجيش فقد منطادا خاصا بالتجسس، عقب انفصاله عن قاعدته الأرضية، وتحركه من المكان، مضيفاً أن المنطاد يحتوي على أجهزة تجسس بصرية تراقب ما يدور على الجانب الفلسطيني من الحدود.

وكان جيش الاحتلال قد كثف تواجده على الحدود مع غزة أمس بحثاً عن المنطاد المفقود، واستخدم الجيش طائراته في مسعى لتدميره حال العثور عليه قبل وقوعه بيد جهات معادية وفقاً للموقع.

وأفاد مصدر أمني مقاوم كبير لموقع "المجد الأمني" أن الاحتلال يتخوف بشكل كبير من سيطرة المقاومة الفلسطينية على المنطاد المفقود، ويأتي هذا التخوف لعدة أسباب ومن أبرزها:

–  الاحتلال يدرك القدرة التكنولوجية العالية التي تتمتع بها المقاومة ولذلك فهو يخشى تمكنها معرفة آلية عمل المنطاد وبالتالي استخدامه في مهمات خاصة بها، وقد حدث ذلك سابقاً مع طائرة الاستطلاع التي سيطرت عليها المقاومة.

–  أيضاً يخشى الاحتلال من تمكن المقاومة من فك شيفرة أجهزة الرصد والتجسس التي تحتويها تلك المناطيد، وهذا يمكنها من معرفة كل ما تراقبه وتتجسس عليه، وقد حدث ذلك سابقاً مع طائرات الاستطلاع الصهيونية، حيث ومن خلال آلية معينة تمكنت المقاومة من استقبال لقطات صور طائرات الاستطلاع الصهيونية ومعرفة ما ترصده وتتجسس عليه.

–  الأجهزة التي تحتويها تلك المناطيد هي أجهزة متطورة جدا، ولذلك يخشى الاحتلال من إرسال المقاومة هذه الأجهزة لجهات أو دول كبرى معادية للكيان الصهيوني، والتي بمقدورها تصنيع مثل تلك الأجهزة.

ويذكر أن قوات الاحتلال تنشر عدة مناطيد على حدود غزة، بهدف جمع المعلومات ومراقبة كل ما يتحرك على الأرض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى