عين على العدو

اعرف عدوك… جيش الاحتلال الصهيوني!! (3)

 



 ( الجزء الثالث )


اعرف عدوك… جيش الاحتلال الصهيوني!!


هيئة الأركان


 


هيئة الأركان


– تتولى هيئة الأركان الإشراف على الأسلحة الرئيسية الثلاثة، وإن كانت قيادتا سلاحي الجو والبحرية، تتمتعان باستقلال ذاتي.


– يعتبر رئيس هيئة الأركان القائد العسكري الأعلى للقوات المسلحة، ويحمل رتبة (راف ألوف) (جنرال) .


 تضم هيئة الأركان:


1. الأركان المنسقة و تضم:


الأركان العامة، الاستخبارات، التخطيط ، الطاقة البشرية ،المستودعات.


2. الأركان المهيمنة و تضم:


ضابط التثقيف الرئيسـي، وضابطة سلاح النساء الرئيسية والحاخام العسكري الرئيسي، الغدناع( كتائب الشباب)، الناحل( الشباب الطلائعي المحارب)


 


الأركان المنسقة


أولا:شعبة الأركان العامة


• تعتبر أهم شعبة في هيئة الأركان العامة.


• يعتبر رئيسها الذي يحمل رتبة لواء الشخص الثاني في الأهمية بعد رئيس الأركان و ينوب عنة في حالة غيابة و قد تولى جميع رؤساء الأركان قبل تعينيهم هذا المنصب.


• تتولى شعبة الأركان العامة الإشراف على نشاطات أسلحة المدرعات و المظللين و المدفعية و سلاحى الهندسة و الاتصالات و تنسق أعمال قيادة النحال و توجهها و كذلك بالنسبة لقيادة التدريب العسكري و الدفاع الاقليمى و الحكم العسكري و الدفاع المدني.


• تتكون شعبة الأركان العامة من:


1-قسم العمليات


2- قسم التدريب


3-قسم الاستيطان و الدفاع الاقليمى


1- قسم العمليات: مسئول عن إعداد خطط الحرب و العمل العملياتى لقوات الجيش ،و تجنيد القوات لمعالجة الأمور التي تعرف بأنها من شؤون الأمن الجاري.


2- قسم التدريب: يرأسه ضابط برتبة لواء وهو عضو في مجلس هيئة الأركان العامة


والمهام الرئيسية للقسم هي :


1.      وضع نظرية المعركة للجيش.


2.      إجراء أبحاث و دراسات للمذاهب القتالية للجيوش المعادية.


3.      تخطيط مناورات الجيش و تنظيمها و الإشراف عليها.


4.      استخلاص دروس الحرب والعمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش.


5.      تنظيم الرياضة البدنية في الجيش.


6.      تنسيق أعمال قيادة التدريب .


3-قسم الاستيطان و الدفاع الإقليمي:  يتولى تنسيق أعمال الإقليم في المناطق العسكرية الثلاث، فالدفاع الاقليمى نظام دفاعي يعتمد على مستعمرات الحدود و ما خلفها لصد هجمات الجيوش العربية و الاشتراك فى العمليات الهجومية


 


ثانيا:شعبة الاستخبارات العسكرية


• يرجع تاريخ إنشاء شعبة الاستخبارات العسكرية الى مارس 1953 بعد أن كانت احد أقسام شعبة الأركان العامة بهدف:


1) التخطيط لإنشاء جهاز الاستخبارات و الأمن الميداني في الجيش و تطويره.


2) الحصول على تقدير استخباري و معلومات استخبارية لهيئة الأركان العامة .


• المهام الأساسية للشعبة


1- إعطاء تقديرات استخبارية عن السياسة الأمنية المعادية و تقديرات عن استعدادات العدو للحرب و نشاطات الأمن الجاري لدية و توزيع معلومات استخبارية على جهات في الجيش الصهيوني و بعض جهات الحكومة الأخرى.


2- مسؤولية قيادية في شؤون الأمن الميداني على مستوى الأركان العامة و وحدات شعبة الاستخبارات.


3- توجيه أعمال الرقابة العسكرية على وسائل الإعلام


4- توجيه أجهزة جمع المعلومات و تشغيلها.


5- برمجة أعمال وضع الخرائط و تطويرها و مراقبتها و الإشراف على توزيعها.


6- تطوير وسائل العمل الاستخباري.


7- مسؤولية قيادية للملحقات العسكرية الصهيونية في الخارج و الاتصال بالملحقين العسكريين الأجانب في الكيان.


8- تنسيق سياسات الاستخبارات بين أجهزة الاستخبارات الأخرى و جهاز الاستخبارات العسكري


• انشئ فى عام 1976 سلاح الاستخبارات التابع لشعبة الاستخبارات و المكونة من


1- قسم تجميع المعلومات


2- قسم الاتصالات الخارجية


3- قسم الرقابة و الاستخبارات القتالية


4- قسم الاستخبارات البحرية


5- قسم الاستخبارات الجوية


 


ثالثا:شعبة التخطيط


• أنشأت هذه الشعبة في نوفمبر 1973 بهدف إعادة بناء الجيش الصهيوني بعد الهزيمة التي لاقاها في حرب أكتوبر في عدة  مجالات: التطوير, بناء القوة القتالية ,و البنية التحتية للمعسكرات و الوحدات العسكرية المذاهب القتالية و سياسة الأمن القومي , إعداد الكيان للحرب .


 


رابعا:شعبة الطاقة البشرية


• تتحمل هذه الشعبة مسؤولية تخطيط الطاقة البشرية و توجيهيها من مرحلة كونها ملزمة بالانضمام الى الخدمة العسكرية الإلزامية حتى تركها الخدمة .


خامسا:شعبة المستودعات


• يمكن تحديد المهمات الأساسية لهذه الشعبة على النحو التالي:


1- تخطيط حاجات الإمدادات و التموين للجيش الصهيوني.


2-  إدارة شؤون الإمداد و التموين للجيش بواسطة أسلحة و مراكز الصيانة التابعة لهيئة الأركان .


• المراكز الرئيسية للشعبة


1- الوقود


2- الذخيرة


3- الغذاء


4- قطع الغيار


5- البناء


6- التجهيزات العامة


7- تجديد الآليات أو صيانتها.


 


الأركان المهيمنة


جهاز التثقيف:


الأهداف الأساسية من هذا الجهاز:


• تأمين التأهيل الثقافي للقادة.


• رفع المستوي الثقافي والتربوي للجنود طوال فتره خدمتهم.


• تعليم اللغة العبرية للجنود الذين لا يعرفونها.


• التركيز علي معرفة تاريخ الكيان الصهيوني.


• الإشراف علي الإذاعة العسكرية والمنشورات التي يصدرها الجيش . سلاح شئون الافراد:


الأهداف الأساسية من هذا الجهاز:


• رعاية وتدريب الطاقة البشرية التي تعمل قي حقل شئون الأفراد.


• بلوره سياسة موحدة في الجيش في مجال شئون الأفراد.


سلاح النساء:


الأهداف الأساسية من هذا الجهاز:


• تفريغ اكبر عدد ممكن من الرجال إلي المهمات القتالية وعليه توجد مجندات في مختلف وحدات الجيش الصهيوني يعملن في مجالات غير عسكرية.


الناحل( الشباب الطلائعي المحارب):


• يوزع المتطوعون في الناحل ما بين التدريب العسكري والعمل الزراعي والعمل الاستيطاني لكن منذ عام 1959 شدد أكثر علي الأعمال العسكرية.


الغدناع( كتائب الشباب):


• تنشط في المدارس لتوفير ثقافة أمنية وما قبل العسكرية للشباب تحضيرا لهم ليخدموا في الحرس المدني والجيش .


الحاخامات العسكرية:


• اعلي سلطة قضائية ودينية في الجيش وهو مسئول عن احترام يوم السبت في الجيش إذ تمنع جميع الخدمات العسكرية, هذا بخلاف النشاطات الأمنية والعسكرية الأخرى.


قيادات التشكيلات العسكرية:


1. ثلاث قيادات ميدانية في المناطق العسكرية الثلاث: الشمال والوسط والجنوب.


• المنطقة الشمالية وهي التي تتولى مسؤولية الجليل و الحدود مع لبنان و سورية و وادى بيسان على الحدود مع الأردن .


• المنطقة الوسطى و هي التي تتولى مسؤولية الجزء الأوسط من فلسطين المحتلة و الضفة الغربية .


• المنطقة الجنوبية والتي تتولى مسؤولية صحراء النقب و الحدود مع مصر .


مهام قائد المنطقة العسكرية :-


• تحمل مسؤولية الحفاظ على الأمن في منطقته في أوقات السلم و أوقات الحرب.


• إعداد القوات الخاضعة له.


• قيادة القوات في حالة نشوب القتال.


• إعداد خطط قتالية وفقا لتوجيهات هيئة الأركان العامة .


• المحافظة على الادارة الإقليمية في منطقته .


2. أربع قيادات تنظيمية غير ميدانية(قيادات هادفة)  وهي قيادة لا تتحمل مسؤولية ميدانية و ليست مسئولة عن استخدام قوات و قيادتها أثناء الحرب لكنها تشكل إطارا للتنظيم و التأهيل و التدريب في المجالات التي تقع ضمن مسؤولياتها و تتمثل في قيادات الناحال والتدريب والأسلحة البرية، وتتفاوت درجة الاستقلالية للأســلحة والخدمات في القوات المسلحة الصهيونية تبعاً لأهمية وظائفها .  



وحدة هيئة الأركان العامة (سييرت متكال)


–  تُعرف بـ “الوحدة”، وهي وحدة عسكرية منتخبة في الجيش الصهيوني وخاضعة مباشرة لهيئة الأركان العامة. وتصنف مع دائرة المخابرات.


– هدفها الأساسي والمركزي القيام بتجميع معلومات اسخبارية من عمق مواقع البلاد العربية، وفي الوقت ذاته القيام بتدريب أفرادها على كافة أنواع القتال البري، وخاصة ما تسميه الكيان “محاربة الإرهاب”.


– تأسست هذه الوحدة في عام 1957 بمبادرة من الرقيب ابراهام ارنان. ودَمجت هذه الوحدة في صفوفها محاربين سابقين في سلاح المخابرات ومُسرّحي الوحدة 101 ووحدة المظليين. ولم تصادق الحكومة الصهيونية أو قيادة الجيش رسميا ونهائيا على هذه الوحدة إلا في نهاية الثمانينات من القرن الماضي، وخاصة في أعقاب انطلاق الانتفاضة الفلسطينية الأولى.


– أما خطط وفعاليات الوحدة فبقيت طي الكتمان حتى اليوم، إلا ما أُجيز نشره ولا ضرر فيه. ورفعت قيادة هذه الوحدة شعار “الجريء هو الذي ينتصر”.


– وما زالت عملية قبول الجنود في هذه الوحدة من الأصعب بين بقية وحدات الجيش الصهيوني. أما الذين يقبلون فينتظمون في قواعد هذه الوحدة ليوم واحد في البداية حيث تُجرى لهم خلاله فحوصات واختبارات للتأكد من سلامة أجسادهم. ثم، وفي حال عبورهم هذا الفحص يُحولون إلى اختبار نفسي عند أخصائيين نفسيين يضعون مقاييس أساسية للتأكد من ملائمة هؤلاء للوحدة، وأخيرا يتم اجتياز المجموعة سلسلة من الفعاليات التي تهدف إلى بلورة الأفكار وتوحيد التوجهات الأولية. وتجري هذه الفعاليات في المعهد الرياضي “فينغيت” بالقرب من مدينة نتانيا ولمدة أسبوع تقريبا، يُعرض الجنود على مجموعة من الأطباء لفحص شامل.


– ويوضع تقرير شامل في نهاية كل هذه المراحل لكل مشارك من بين الجنود، يُحول إلى قيادة هيئة الأركان العامة في الجيش الصهيوني، التي تقوم بدورها   باتخاذ قرار القبول النهائي للوحدة أو رفض القبول وتحويل المرفوضين إلى الوحدات العادية في الجيش.


– يتم تدريب الجنود المقبولين في نصف السنة الأولى ضمن إطار سلاح المظليين، ثم يجتازون دورة خاصة في التنقيب والبحث عن الجهات وتحديد الأماكن، والذين ينهون هاتين المرحلتين يُقبلون نهائيا في الوحدة.


– أما نشاطات الوحدة خلال فترات الهدوء العسكري فتتمحور في جمع معلومات اسخبارية أو القيام بعمليات عسكرية محددة هدفها مكافحة الإرهاب، على حد ادعاء الكيان.


– ولم تظهر الوحدة نشاطا أو انجازا مميزا خلال حرب حزيران 1967 أو حرب اوكتوبر 1973، إلا في ميادين محدودة للغاية، لكون الوحدات الأخرى في الجيش الصهيوني قد أنجزت شطرا كبيرا من العمليات قبل وصول الوحدة التابعة لهيئة الأركان إلى ميدان القتال ،إلا أن الوحدة قامت وما تزال، بعمليات حربية في عمق المواقع القتالية، كما حصل ويحصل في الأراضي الفلسطينية أو في لبنان(خلال حرب تموز 2006 عملية بعلبك، حيث تم اختطاف عدد من المواطنين اللبنانيين ثم لما تبين أنهم ليسوا الهدف المنشود تم تحريرهم وأعلنت قيادة الجيش والحكومة الصهيونية عن فشل العملية).


– ومن بين الشخصيات العسكرية البارزة الذين قادوا هذه الوحدة وتخرجوا منها: ايهود براك(قائد الوحدة سابقا)، بنيامين نتنياهو (قائد فصيل سابق في الوحدة)، شاؤول موفاز (نائب قائد الوحدة سابقا)، متان فلنائي(نائب قائد الوحدة سابقا)، موشي (بوغي) يعلون (رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الصهيوني سابقا) من خريجي هذه الوحدة، أفي ديختر رئيس الشابك، وداني يتوم رئيس الموساد سابقا من خريجي الوحدة.


– من ابرز العمليات العسكرية التي قامت بها الوحدة والتي أعلن عنها رسميا فيما بعد:


• الهجوم على جزيرة غرين أثناء حرب الاستنزاف في عام 1969.


• الانقضاض على طائرة “سابينا” المختطفة في مطار اللد في عام 1972.


• اختطاف عدد من ضباط المخابرات السورية العاملين في جنوب لبنان في عام 1972 بهدف المساومة بهم لإطلاق سراح طيارين صهيونيين في الأسر السوري.


• عملية “ربيع الشباب”(هكذا سمتها قيادة هذه الوحدة) في لبنان في نيسان 1973 والتي قادها ايهود براك وتم خلالها اغتيال قياديين بارزين في منظمة التحرير الفلسطينية وهم الشهداء يوسف النجار وكمال ناصر وكمال عدوان.


عملة “يونتان” أو عملية عنتبة في اوغندا. سميت على اسم يونتان نتنياهو(شقيق بنيامين نتنياهو) قائد الوحدة الذي قادها بهدف إطلاق سراح مختطفي طائرة “اير فرانس” في مطار اوغندا، وقتل فيها.


 


 


 











الصفحات
( 4 ) ( 3 ) ( 2 ) ( 1 )

الجزء الرابع “رؤساء هيئة الأركان”


 

مقالات ذات صلة