الأمن المجتمعي

“جاوب واربح، أين استشهد وليد مسعود”؟

المجد – خاص

مرَّ أكثر من عام على العدوان الأخير على قطاع غزة والاحتلال يواصل ليله بالنهار بحثاً عن جنوده المفقودين في قطاع غزة، أملاً في التوصل إلى معلومة قد توصله إليهم.

وتنوعت أساليب الاحتلال الصهيوني في البحث عن جنوده، لكن بقيت جميعها طي الكتمان والسرية والعمل بهدوء لمدة عام أو أكثر إلى أن بدأ الاحتلال يفقد سيطرته على ذلك، ليدخل مرحلة جديدة من مراحل البحث عن الجنود المفقوين.

وهنا بدأ الاحتلال ينتقل من مرحلة السرية في البحث إلى مرحلة العلنية، المتمثلة في التواصل مع المواطنين الغزيين سواء عن طريق الاتصالات الهاتفة أو الرسائل النصية أو المنشورات الورقية، التي من خلالها يقدم الاحتلال الحوافز والمكافآت مقابل تسليم معلومات عن الجنود المفقودين.

هذه الأساليب استخدمت سابقاً في عملية البحث عن الجندي جلعاد شاليط الذي أسرته المقاومة سابقاً، بل ووصل الأمر حينها إلى تقديم مبالغ مالية ضخمة في سبيل الوصول لمعومات عن شاليط.

أما حالياً فقد تلقى عدد من المواطنين من مدينة رفح رسائل نصية تقول "جاوب واربح، أين استشهد وليد مسعود؟ 1.عمارة ….،  2.عمارة ….،  3.عمارة ….، هناك جوائز نقدية وعينية".

الاحتلال الصهيوني يدرك ويعرف تماماً أين استشهد الشهيد وليد مسعود، ولكن طرحه للسؤال السابق له ما بعده.

ويذكر أن الشهيد وليد مسعود هو أحد عناصر المقاومة الفلسطينية الذين مرغوا أنف الاحتلال في العدوان الأخير على غزة، حيث أن الاحتلال الصهيوني قام بسحب جثته ظناً منهم أنها جثة الجندي المفقود هدار جولدن، حسب رواية المقاومة.

وهنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى أبناء شعبنا إلى عدم التعاطي مع مثل تلك الرسائل بالمطلق، ومسحها فور وصولها، والإبلاغ عنها لأجهزة أمن المقاومة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى