الأمن المجتمعي

مصدر أمني يكشف عمليات اغتيال متعمدة نفذها الاحتلال ضد نشطاء الانتفاضة

المجد – خاص

كشف مصدر مطلع لموقع "المجد الأمني" عن قيام الاحتلال الصهيوني باستغلال الأحداث الجارية في الضفة الغربية والقدس لتنفيذ عمليات اغتيال بالتصفية ضد نشطاء وعناصر فاعلة في الانتفاضة الفلسطينية.

وقال المصدر إن عدداً من الشهداء الذين تم تصفيتهم، تم رصدهم من قبل جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك" سابقاً، ومن ثم تم تعميم صورهم على الحواجز الصهيونية بهدف قتلهم بزعم نيتهم تنفيذ عمليات طعن.

وقد أكد شهود عيان لموقع "المجد الأمني" في أكثر من حادثة أن العدو الصهيوني تعمد إعدام شبان فلسطينيين عزل، فيما أقدم جنوده على إلقاء السكاكين بجوار جثثهم ليقال بأنهم كانوا ينون تنفيذ عمليات فدائية.

ولفت المصدر إلى أن هدف العدو الصهيوني من الإعدامات هو كبح جماح الانتفاضة الفلسطينية الثالثة وردعها وفق نظرية "نتنياهو" الأمنية.

وتستند نظرية "نتنياهو" بالتعامل مع الانتفاضة الفلسطينية باستخدام القوة المفرطة والقتل السريع لردع الفلسطينيين ومنعهم من تنفيذ عمليات جديدة.

لذا يحذر موقع "المجد الأمني" نشطاء الانتفاضة من المخططات الصهيونية ويدعوهم للحذر من مناطق الالتحام مع العدو وأخذ التدابير الأمنية أثناء المواجهات حتى لا يضع العدو صورهم ضمن قائمة الاغتيالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى