الأمن المجتمعي

التفكك الأسري أحد أسباب العمالة..

المجد – خاص

كشفت دراسة أعدها موقع "المجد الأمني" حول أسباب سقوط العملاء في وحل العمالة، أن المشاكل الأسرية لها دور كبير في سقوط بعض العملاء في وحل العمالة.

واستندت الدراسة لعدد من التحقيقات مع عدد من العملاء حول العوامل التي ساعدت في سقوطهم في وحل العمالة مع الاحتلال الصهيوني.

وأشارت التحقيقات مع العميل (أ ، ب) البالغ من العمر 20 عاماً حول أسباب سقوطه في وحل العمالة، أن والده هو السبب الرئيسي في سقوطه، حيث كان يعامله بقساوة وغلظة في التعامل معه.

وقال (أ ، ب) إن والده الذي تزوج من امرأتين كان يميّز بينه وبين باقي إخوته من زوجة أبيه، وكان يترك لهم مساحة من الحرية بشكل أكبر، ولا يتوانى في ضربه أو توبيخه أو طرده من المنزل باستمرار.

ولفت إلى أن والده لم يكن ينفق عليه أي مبالغ مالية كما يفعل مع إخوته، ولا توجد لديه رغبة في تقديم أي مساعدة له يمكن أن تشعره بجزء من حنان الأب، حسب ما أفاد.

أما عن سبب موافقته على التخابر مع العدو الصهيوني أفاد أن والده لم يترك له مجالاً غير ذلك، بالإضافة إلى أنه لا يملك ما يخسره، فهو لم يعش حياة كريمة حتى يخسرها، مضيفاً أنه قبل عرض ضابط المخابرات الصهيونية عليه التخابر بشكل سهل.

وتخابر (أ ، ب) مع المخابرات الصهيونية لمدة ثلاثة أعوام ونصف قدم خلالها معلومات عن المقاومة الفلسطينية وعناصرها وأنشطتها العسكرية، وخلال هذه الفترة التقى بضابط المخابرات في ثلاث لقاءات، إلى أن تمكنت أجهزة أمن المقاومة القبض عليه أثناء رصده ومراقبته لأحد عناصر المقاومة.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" نوجه نصيحة للآباء بالحفاظ على أبناءنا ورعايتهم رعاية جيدة وتربيتهم تربية صالحة وتعييشهم حياة كريمة بعيدة عن الظلم والتوبيخ والضرب المبرح وغير ذلك، فالأسرة هي الحضن الأول الذي تحدد مسار الأبناء.

كما ننوه لمن تسول له نفسه بالتخابر مع الاحتلال تحت أي ذريعة بأن ذلك لن يحل لك مشكلة أن تعاني منها بل سيزيدها ويعقدها بشكل أكبر، ولكن حاول أن تكون أنت الأمل الذي يتولد من الألم بتغيير حياتك نحو الأفضل، وتتناسى المآسي بما فيها من ألم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى