عين على العدو

بحث صهيوني: سياسة هدم المنازل غير رادعة وتؤدي لنتائج عكسية

المجد- متابعات

بيّن بحث أجراه المعهد الصهيوني للديمقراطية، أن هدم منازل منفذي العمليات، لا يشكّل أداة ردع كما يدّعي المستوى السياسي الصهيوني والمؤسسة الأمنية، بل وعلى العكس من ذلك، بيّن البحث أن هدم المنازل يشجّع على تنفيذ المزيد من العمليات.

وبحسب البحث الذي أجراه المركز ضمن أبحاث الأمن والديمقراطية، لم يجد الباحثون أي بيانات تدل على أن هدم المنازل يؤدي إلى ردع الشبّان الفلسطينيين، وفي المقابل، اكتشف الباحثون أن هدم المنازل يشجّع على تنفيذ المزيد من العمليات، أي نتائج عكسية.

وجاء البحث، بعد أن أقرت المحكمة الصهيونية العليا، بأنها غير قادرة أو مخوّلة على الإجابة عن سؤال الجدوى من هدم المنازل، وفحص نتائجها وما إذا كانت فعلًا أداة قادرة على ردع الشبّان ومنعهم من تنفيذ العمليات.

ويدّعي الباحثون أن هدم المنازل استنفذ، وكتب الباحثون أنه 'في حال لم نستطع إثبات فوائد من وراء سياسة هدم المنازل، فإنه لا وجود لمنطق أخلاقي وراء موقف الدولة والجهاز القضائي من الموضوع'.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى