عين على العدو

نكسة الخامس من حزيران: تداعيات وإسقاطات

 


كانت هزيمة الخامس من يونيو/ حزيران عام 1967 حدثاً مروعاً ومدوياً في التاريخ العربي، ليس فقط لأن الصهاينة حصدوا فيها مساحات تماثل أكثر من ثلاثة أضعاف من مساحة الأرض التي سطوا عليها في نكبة عام ،1948 وأسسوا فوقها كيانهم الغاصب، بل من حيث تداعياتها وإسقاطاتها على الواقع العربي بمجمله، وبضمن ذلك منظوماته الفكرية والسياسية والنهضوية.


 


فقد كشفت النكسة، عن قراءة عربية غير دقيقة لطبيعة المشروع الصهيوني، كمشروع حرب، يعتمد على المبادرة، والمخاتلة مستغلا حالات التشرذم والضعف في الأمة، متقدما بثبات نحو أهدافه. كان الكثيرون منا يتصورون خطأ أن بالإمكان تحييد الصراع مع الكيان الصهيوني، أو على الأقل تأجيله حتى نستكمل العدة والعدد لخوض غماره. وكان آخرون يرون توجيه البوصلة نحو معركة البناء والتنمية بدلا من الانشغال بالصراع مع العدو، وقد اتضح فيما بعد أن من يبني لا بد له من جبهة متينة، على الحدود وفي داخل الوطن… ولا بد له أيضا من ظهير قوي، وأن الفصل بين تحقيق التنمية وضمان الأمن عملية تعسفية. ورأى آخرون أن علينا نحن وليس العدو تحديد زمان ومكان المواجهة، مع أن كل الشروط الموضوعية والضرورية لهذا الاختيار لم تكن حاضرة في برامجهم.


 


كان جرس الإنذار معلقا دائما فوق صدورنا، وكانت التهديدات ماثلة باستمرار أمامنا. فقادة العدو لفرط عنصريتهم، واعتدادهم بما يملكون من أرصدة وأوراق وتحالفات، ومساندة على صعيد صناع القرار الدولي، لم يترددوا في الكشف والإفصاح مبكرا وفي العلن عن مشاريعهم.. لقد كنا من وجهة نظرهم مجرد قطيع عاجز عن الحركة والفعل.. وفي أحسن الأحوال، فإننا نتصرف بوحي من قانون الفعل ورد الفعل. وقد استقر في الذاكرة الجمعية لعتاة المشروع الصهيوني، “أن العرب شعب لا يقرأ”. وهو تعبير ردده موشي دايان وزير الحرب “الإسرائيلي” أثناء عدوان حزيران، وبعد النكسة.


 


وما يدعو إلى الغضب والحزن، أن مقدمات النكسة كانت واضحة وجلية، وكان التنظير للحرب قد بدأ عمليا ومباشرة إثر انتهاء معركة بور سعيد، التي واجهت فيها مصر العدوان الثلاثي: “الإسرائيلي” البريطاني الفرنسي. وانتهى العدوان بهزيمة سياسية للمعتدين عام 1956م. آنذاك، أشار رئيس الوزراء “الإسرائيلي” السابق، موشي شاريت في مذكراته إلى إن القيادة “الإسرائيلية” توصلت إلى استراتيجية عسكرية مفادها عدم السماح بوجود أي قوة عسكرية حقيقية عربية يمكنها أن تتصدى للمشاريع الصهيونية. وبموجب هذه الاستراتيجية فإن على الكيان الصهيوني أن يخوض حربا واحدة على الأقل ضد العرب في كل عقد. وحسب هذه الاستراتيجية فإن الوقت التقريبي للحرب التي تلي حرب ،56 حسب مذكرات موشي شاريت هو عام ،1966 معنى ذلك أن الصهاينة كانوا يعدون العدة لأكثر من عقد من الزمن لحرب حزيران، ويوفرون لها المستلزمات العسكرية والسياسية.


 


وكان العرب، أثناء ذلك، لا يزالون منهمكين، قادة وشعوبا برحلة البحث عن مشروع وعن هوية، وأيضاً عن موضع قدم لائق بهم في هذا الكون. وكانت الصراعات القبلية والعشائرية والطائفية تتلفع بأشكال جديدة، سياسية واجتماعية، مجسدة هشاشة هياكل الأمة وضعف مقاومتها أمام مختلف أنواع التسلل والغزو. وكانت النتيجة، أنه فرض علينا الدخول في مواجهة عسكرية غير متكافئة لم نكن مستعدين لها، بينما أعد لها العدو كل عناصر التفوق.. وهكذا انتهينا بضياع كل فلسطين، وشبه جزيرة سيناء وهضبة الجولان.. وفشلنا في المعركة، ومعها فشل شعار اختيار زمان ومكان المواجهة.


 


لم يكن ما تمخض بالميدان من نتائج سوقية هو الأخطر في المعادلة الجديدة، بل تداعياته وإسقاطاته على الواقع العربي من البحر إلى البحر، وبضمن تلك تداعيات منظوماته الفكرية والسياسية والنهضوية. وكانت ملامح هذه التداعيات قد بدأت تفصح عن نفسها مبكرا، في الآداب والفنون العربية، بعدما يفترض أنه اليقظة و”عودة الوعي” على حقيقة النكسة، متمثلة في جلد غير مسبوق للذات، لعل “هوامش على دفتر النكسة” للشاعر الراحل نزار قباني، أبرز تجسيد له، حيث قدمت رثاءها لنهاية الفكر الذي قاد إلى الهزيمة.


 


لم تكن تلك القصيدة سوى المحطة الأولى في الإعلان عن نهاية مرحلة، وبداية أخرى.


وتبارى الشعراء والكتاب والفنانون ورجال المسرح، كل يكتب من موقعه، مرثية في النكسة ورموزها، لم تعتمد التشريح والتحليل، وشحذ الذاكرة العربية، بما يسهم في تعضيد المقاومة والنهضة بل اتخذت طابعاً سادياً وعدائياً بحق الأمة، شمل عناصر فعلها وحيويتها ونهضتها، بما في ذلك إبداعاتها وثقافاتها وإسهاماتها الإنسانية، ونجاح خططها في البناء والتنمية، وتراجع الأمية، وتأمين العلاج والتعليم والكهرباء والسكن، في عدد من الأقطار العربية، وأيضا تضحياتها ومقاومتها للغزو الخارجي وتمكنها من طرد الاستعمار التقليدي في بقاع عربية كثيرة، وكان الأخطر أن التاريخ العربي الحديث كله اختزل في نتائج نكسة حزيران.


 


وكان من الممكن قبول النقد وإن كان جارحا، بل والترحيب والمطالبة به لو أنه عبر عن طموح للصعود بالخط البياني للنهضة العربية إلى الأعلى. لقد كان من المفترض أن تكون النكسة حافزا للعبور من حال إلى حال. وألا تتعدى كونها حلقة سالبة، ضمن حلقات مضيئة في مسلسل الكفاح الوطني الطويل الذي خاضته وتخوضه الأمة دفاعا عن استقلالها ومستقبلها. وكان الأجدى إعادة قراءة التجربة العربية التي أعقبت نهاية الحرب العالمية الثانية، بما لها وما عليها، من منظور موضوعي ومنصف.


 


لكن المحذور الذي كان أحد أسباب النكسة، هو ذاته الذي حكم الواقع العربي ووجه بوصلته بعدها، والأنكى من ذلك أن المثقفين الذين يفترض فيهم أن يكونوا ضمير الأمة والمدافع عن كينونتها وحقها في الحياة، اختاروا أن يكونوا في مقدمة جلاديها. وغدا التاريخ العربي في أدبياتهم مجرد عنتريات لا تقتل ذبابة! وحملت حقبة مضيئة في التاريخ العربي مسؤولية ما جرى. ولم يشهد التاريخ، ولعله لن يشهد أبداً حالة أكثر سوءاً مما جرى للأمة بعد النكسة حتى يومنا هذا.. حالة يتحول المثقف فيها إلى جلاد للذات والأمة والتاريخ.


 


لم يكن العرب وحدهم الأمة التي واجهت هزائم وانكسارات. كانت الأمم تتعرض دائما للغزو، ولفقدان حريتها واستقلالها.. وتنهض بقوة وتقاوم، مستمدة حضورها من إرثها ومخزونها الحضاري. هكذا كانت المقاومة الفرنسية بقيادة الجنرال شارل ديجول.. وكانت خطب رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل تدعو البريطانيين إلى مقاومة الألمان في الشوارع والحقول.. وتطالبهم بالصمود أمام الغزو. وكان الحديث عن التاريخ والمجد والحضارة محرضاً للمقاومة والقتال ضد النازية. وكانت قصائد جون ملتون حاضرة في المعركة، تشحذ المقاومين وتمدهم بطاقة غير محدودة على الاستمرار في المنازلة.


 


في واقعنا العربي، حضرت المقاومة بقوة بعد النكسة مباشرة، وسجل الفلسطينيون، ومعهم أفراد من ضباط الجيش الأردني وجنوده انتصارا رائعا في معركة الكرامة، جعل مجلة “نيوزويك” تطرز غلافها الرئيسي بصورة الرئيس الراحل ياسر عرفات باعتباره القائد الثوري العالمي الجديد. وكان الجيش المصري، هو الآخر يتصدى بقوة لمشروع العدوان، فيضرب إيلات أهم مدمرة في السلاح البحري “الإسرائيلي” بعد شهور قليلة من النكسة، وكانت حرب الاستنزاف مستعرة، مسطرة تاريخا جديدا للمقاتل المصري، وكانت معركة العبور وتحطيم خط بارليف فيما بعد، وصمود الجيشين المصري والسوري أمام أسطورة الجيش الذي لا يقهر.. ومؤكدة مقولة أن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغيرها.


 


صمود الشعب الفلسطيني دليل آخر على أن تاريخنا حافل بالبطولات، إن انتفاضتي أطفال الحجارة، ومقاومة بلاد مابين النهرين للاحتلال الأمريكي، وانتصار المقاومة اللبنانية وطردها للاحتلال “الإسرائيلي” من الجنوب، أدلة أخرى على أننا أمة لا نزال ننبض بالحياة والفعل.


 


إذاً نحن أمة لسنا خارج التاريخ، وتنطبق علينا قوانينه. نتقهقر وننكفئ ونتراجع في حالات ونتقدم بخطوات واثقة وثابتة في حالات أخر، وعندما نتقدم يكون أحد مظاهر هذا التقدم شيوع حرية الفكر وتطور الفنون ونمو الإبداع والتنمية والبناء. وحين نتراجع تسود الشعوذة والجهل وضحالة الفكر، ويصبح “السلام الاستراتيجي” العاجز، لهثا وراء سراب، سرعان ما يتكشف أنه استسلام وهوان وتفريط بالمزيد من الحقوق العربية.


 


لماذا إذاً يستغل عدد كبير من فضائيات التلفزة العربية، وبشكل مكثف وغير معهود، مناسبة مرور ذكرى النكسة، لاستضافة “دعاة ثقافة الهزيمة” ليجعلوا من حزيران مناسبة لتشويه التاريخ العربي، بل ونهاية لهذا التاريخ، ومحطة رئيسية في جلد الذات العربية؟ ولماذا لا يكون هناك مجال ولو لجزء يسير من الحلقات المضيئة في تاريخنا؟ هل هو إسهام متعمد في قتل الذاكرة العربية، والقضاء على أهم عنصر في مقاومات الأمة اعتمادا على الإعلام المرئي.. انسجاما مع المطلب الأمريكي المعبر عنه ب”الفوضى الخلاقة”، لكونداليزا رايس، وتماهياً مع مقولة موشي ديان: “إن العرب شعب لا يقرأ”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى