تقارير أمنية

من هو جنرال انتفاضة القدس المقبل؟

المجد – خاص

مرت علينا قبل أيام قليلة ذكرى استشهاد جنرالين من جنرالات المقاومة الفلسطينية الذي أذاقوا الاحتلال الصهيوني الويلات، وبرز أحدهم في الانتفاضة الفلسطينية الأولى، بينما برز الآخر في الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

أما الجنرال الأول الذي برز خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى فهو القائد الفلسطيني المقاوم عماد عقل الذي استشهد بتاريخ 24/11/1993 بعد مسيرة طويلة من الجهاد كان مسئولاً خلالها عن قتل 15 صهيونياً في عمليات فدائية متعددة كلهم من جيش الاحتلال الجبان واستولى على معظم أسلحتهم وعتادهم.

وكان الشهيد عماد يعتمد في عملياته على جرأته المتناهية وعلى عنصر المفاجأة ومقابلة الجنود وجهاً لوجه من مسافة صفر.

اغتاله جيش الاحتلال الصهيوني وهو بعمر 22 عاماً بأكثر من 70 رصاصة وعدة طعنات بحي الشجاعية في غزة، ليظهر بعدها رابين ليهنأ جيشه بقوله "مات ذي الأرواح السبع"

أما الجنرال الثاني الذي برز خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية فهو القائد الفلسطيني المقاوم محمود أبو هنود الذي استشهد بتاريخ 23/11/2001 بعد مسيرة طويلة من الجهاد كان مسئولاً خلالها عن قتل ما يزيد عن 35 وإصابة أكثر من 400 صهيونياً في عمليات فدائية متعددة نفذها هو مباشرة أو أشرف عليها.

اغتاله الاحتلال بطائرات الأباتشي الصهيونية بتوجيه خمسة صواريخ، على سيارةٍ كان يستقلها، واثنان من مرافقيه قرب نابلس، ليظهر بعدها الناطق باسم شارون يقول: "إن اغتيال أبو هنود يعد أكبر انتصار لإسرائيل في حربها ضد الإرهاب".

يبقى ما ذكرناه سابقاً هو مجرد مقتطفات صغيرة من حياة جنرالين عظيمين من جنرالات المقاومة الذين أثخنوا في الاحتلال خلال الانتفاضتين الأولى والثانية، وأمام الانتفاضة الثالثة التي ما زالت مستمرة لأكثر من 50 يوماً هل سيخرج جنرالاً جديداً قادر على تنفيذ العمليات الفدائية بمهارة وتخفي ؟ والجواب هنا يبقى لأهلنا في الضفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى