تقارير أمنية

أربع قواعد هامة يجب أن يفهمها شباب الانتفاضة لقهر الشاباك؟

المجد – خاص

يشنُّ العدو الصهيوني حملة اعتقالات واسعة تستهدف شباب انتفاضة القدس وأطفال الحجارة بهدف منع توسع الحراك الشعبي المقاوم، لكن يمكن لنا مواجهة هذه الحملة عن طريق تحضير الجميع وتدريبهم على حقوقهم، وكيفية مواجهة جهاز الشاباك في التحقيق والصمود أمامه والخروج من السجن أقوى من ذي قبل.

وهنا نقدم لكم قواعد أربعة هامة لمواجهة السجان الصهيوني ومحقق الشاباك، حيث أن هذه القواعد أثبتت نجاحها في قهر العدو وعدم توريط الأسرى في السجون الصهيونية.

هذه القواعد يجب أن يحفظها شباب الانتفاضة ويعوها جيداً لأن تطبيقها يعني الانتصار على السجان، حيث أن المحقق يعتمد على الصراع النفسي بهدف تحطيم المعتقل داخل السجن.

القاعدة الأولى: احذر من "العصافير"

يبدأ التحقيق منذ اللحظة الأولى لاعتقالك ولا ينتهي إلا بالافراج عنك ووصولك إلى عائلتك، لذا عليك الحذر من "العصافير"، وهم عملاء للجيش الصهيوني داخل السجن يلعبون دور الأسير.

سيحاول هؤلاء أن يتقربوا منك ليوهموك بصداقتهم أو حتى "دورهم القيادي في السجن" ويستدرجوك في الكلام من أجل الحصول على معلومات من شأنها إدانتك.

لذا، عندما يسألك شخص ما في السجن عن سبب اعتقالك تذكر بأن تجيبه بما يلي: "لا أعلم سبب اعتقالي، ولا أود مناقشة القضية مع أحد."

أخبر رفاقك في الأسر أيضاً أن التحقيق لن يتوقف إلا بخروجهم من السجن، واطلب منهم عدم مناقشة قضاياهم مع أحد.

ولا تقع في فخ "الإفراج الوهمي"، فاعتقالك لا ينتهي حتى تصل إلى بيتك وأهلك. وتذكر أنك إذا اكتشفت عصفور في السجن فلا تخبره بأنك اكتشفته، فقد يعرضك ذلك إلى مشاكل أخرى، وتعامل ببرودة أعصاب وقل له أنك لا تعرف سبب اعتقالك ولا تريد التكلم.

القاعدة الثانية: "سكر ثمك بترجع لأمك" – لديك الحق في البقاء صامتاً!

استخدم حقك في البقاء صامتاً، فأقوى صفعة يمكن أن يتلقاها محقق الشاباك تكون عندما يخبره الأسير بقوة وثقة: "لدي الحق في البقاء صامتاً، لقد نصحني المحامي بالبقاء صامتاً، لذا سأمارس حقي في ذلك" سيكذب المحققون عليك وسيقولون لك "إنهم يعلمون ما الذي فعلته" أو "إن تكلمت فسنطلق سراحك".

وقد أثبت التاريخ النضالي أن الأسير قانونياً مجبر فقط على إعطاء المعلومات الموجودة في هويته لا غير، وأنه لطالما تم الإفراج عن الأسرى الذين تمسكوا بحقهم في الصمت بشكل أسرع من غيرهم.

لا تثق بالمحقق، وأجب على كل أسئلته بالتالي:" أنا ملتزم بممارسة حقي في البقاء صامتاً". 

سيحاول المحققون استدراجك للكلام، فقد يسألوك "لماذا يقاوم الفلسطينيون؟" أو "ما الذي يجعلك تكره الاحتلال؟" لا تجب على أي سؤال يسألونك اياه، ليست وظيفتك اقناع السجان، فهذه الأسئلة ليست بريئة، فابتسم وقل للمحقق: "أنا ملتزم بممارسة حقي بالصمت".

القاعدة الثالثة: لك الحق في أن تختار المحامي الذي تريد لتوكيله الدفاع عنك.

لديك الحق في رؤية محامي والتحدث إليه، لذا قم بطلب ذلك واستمر في المطالبة إلى أن يرضخ المحقق.

احفظ رقم المحامي الذي تثق به، في بعض الحالات قد يمنع الاحتلال وصول المحامي إليك لمدة لا تزيد عن بضعة أيام، لكن عليك دائماً المطالبة به ومن حقق رؤيته.

القاعدة الرابعة: في حال اعتقالك تذكر أن السبب هو إيمانك بقضية عادلة: الحرية والعدالة لفلسطين، وتذكر أنك لست وحدك، نحن جميعنا معك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى