الأمن المجتمعي

من زمالة الدراسة عبر مجموعة فيسبوك إلى الابتزاز

المجد – خاص

تقدمت الفتاة "هالة" –اسم مستعار– البالغة من العمر 21 عاماً بشكوى للأجهزة الأمنية حول تعرضها لقضية ابتزاز من شاب جامعي كانت على علاقة زمالة معه.

وقالت الفتاة إنها تعرفت على الشاب أثناء دراستها الجامعية من خلال موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عبر مجموعة مغلقة تجمع طلاب وطالبات من نفس التخصص.

وتابعت الفتاة أن بداية العلاقة كانت عبارة عن علاقة زمالة دراسية، حيث كانت مبنية على تبادل معلومات وتراسل مواد دراسية من خلال تلك المجموعة التي تضم جميع طلبة التخصص الذي تدرسه في نفس الجامعة.

ومع مرور الأيام بدأت تتشكل علاقة غرامية بين الفتاة "هالة" وذلك الشاب إلى أن وصلت تلك العلاقة إلى علاقة جنسية عبر كاميرا الويب والجوال.

استطاع الشاب تسجيل بعض المكالمات الصوتية والفيديوهات للفتاة "هالة" أثناء دردشتها معه والاحتفاظ بها دون أن تشعر هي بذلك.

وبعد حدوث مشاكل معها قررت إبلاغه أنها قررت الابتعاد عنه لتقدم شاب آخر لخطبتها، وأنها ترغب في بناء حياة زوجية، الأمر الذي لم يستوعبه ليبدأ بمسلسل الابتزاز من خلال التسجيلات والفيديوهات التي يمتلكها.

لم يدر في خلد "هالة" أن تصل الأمور إلى ما وصلت إليه، فكل ما تربطها بالشاب هي علاقة زمالة وصداقة جامعية فقط.

استمرت "هالة" في صراع مع هذا الشاب لمدة عام ونصف إلى أن توجهت إلى الأجهزة الأمنية التي بدورها عالجت القضية بسرية تامة.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" نتوجه بالنصيحة لبناتنا بأن لا تجعل من نفسها فريسة سهلة لبعض الذئاب، وأن تتوجه إلى من تثق به لمعالجة مثل هذه القضية إن استعصى عليها الأمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى