تقارير أمنية

محمد الضيف على رأس قائمة الاغتيالات

المجد – خاص

نشرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية تقريراً حول عمليات الاغتيال التي نفذتها قوات الاحتلال خلال الأشهر الماضية داخل الأراضي السورية واستهدفت خلالها قيادات في حزب الله اللبناني، مبينة أن الغارات التي تشن على الأراضي السورية تستهدف شخصيات مطلوبة وليس شحنات أسلحة فقط.

وقال التقرير، إن جيش الاحتلال لا ينفذ عمليات اغتيال بهدف الانتقام أو تصفية الحسابات، بل بهدف منع تنفيذ عمليات يجري التخطيط لها الآن، متحدثا عن بعض الشخصيات التي سيحاول الاحتلال اغتيالها لاحقا.

ومن هذه الشخصيات التي يسعى الاحتلال إلى اغتيالهم "محمد الضيف" القائد العام لكتائب القسام حيث نشر موقع الصحيفة تصميماً أشار فيه إلى تصفية سمير القنطار عماد مغنية وابنه جهاد، فيما محمد الضيف وقاسم سليماني ومصطفى بدر الدين شقيق عماد مغنية، ومصطفى عماد مغنية تجري متابعتهم بهدف اغتيالهم، وفقا للموقع.

يذكر أن محمد الضيف الذي يشغل حالياً القائد العام لكتائب القسام بدأ نشاطه العسكري مع بداية ظهور الكتائب في منتصف التسعينات حيث أشرف وقتها على عدة عمليات من بينها أسر الجندي الصهيوني نخشون فاكسمان، بالإضافة لتخطيطه لسلسلة عمليات فدائية أوقعت أكثر من 50 قتيلاً صهيونياً .

ومع دخول الانتفاضة الفلسطينية الثانية ازداد نشاط القائد الضيف ليصبح بعد ذلك القائد العام لكتائب القسام خلفاً للقائد صلاح شحادة الذي استشهد في يوليو 2002 وليكون المسئول عن قتل المئات من جنود الاحتلال.

خلال هذه السنوات تعرض القائد الضيف لعدة محاولات اغتيال كان آخرها أثناء العدوان على غزة عام 2014، والتي استشهد خلالها زوجته وأحد أبناءه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى