الأمن التقني

الراوتر اللاسلكي”واي فاي”يسمح بالكشف عما خلف الجدران !!

المجد – خاص

ابتكر طلبة من معهد ماساتشوستس للتقنية برنامجا يسمح بتكوين صورة ظلية للأشخاص الموجودين بالغرف المجاورة، مستغلين ترتد إشارات "واي فاي" التي تم استخدامها في هذه التجربة في حال قابلها جسم متحرك مثل الانسان ثم كونت بعد ذلك صورة رقمية يمكن استخدامها لتعقب تحركات الأشخاص في كامل أرجاء المنزل الذي تتواجد فيه تقنية "واي فاي".

في الثلاثينات من القرن العشرين عثر باحثون في البحرية الأمريكية على فكرة عمل الرادار عندما لاحظوا أن الطائرات المحلقة والتي تمر عبر برج راديو تعكس امواج الراديو.

وطبق العلماء في يومنا هذا نفس المبدأ لعمل أول جهاز يتتبع إشارة "الراوتر" الواي فاي Wi-Fi للتجسس عن الناس من خلال الجدران.

راوتر الانترنت الواي فاي Wi-Fi يوجد في كل غرفة ويملأها بأمواج الراديو بتردد محدد، عادة ما يكون 2.4 GHz أو 5 GHz.

عمل باحثون من Karl Woodbridge and Kevin Chetty، في جامعة لندن بتصميم كاشف يستخدم هذه الإشارات الموجودة في كل مكان. عندما تنعكس أمواج الراديو عن جسم متحرك فان ترددها يتغير وهذه الظاهرة معروفة وتعرف باسم ظاهرة دوبلر Doppler effect.

 في الاختبارات الأولية استخدمت هذا الرادار في تحديد موقع الشخص وسرعته واتجاه حركته حتى من خلال جدران تصل سماكتها إلى 12 سم تقريباً. يمكن استخدام رادار الواي  فاي في التطبيقات المنزلية من الإمساك بالسارقين وحتى مراقبة الأطفال أو كبار السن، وقد يكون لها تطبيقات عسكرية وأمنية أيضا.

يقول العالم وودبريدج Woodbridge يمكن أن يكون الجهاز حساس بما فيه الكفاية لالتقاط الحركات الحساسة مثل حركة القفص الصدري أثناء التنفس، والتي سوف تسمح للرادار بالكشف عن الناس الواقفين أو الجالسين في المكان من خلف الجدران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى