في العمق

هل اقترب موعد العمليات الاستشهادية في قلب الكيان؟!

المجد- خاص

لم يكد يخلو أسبوع من انتفاضة القدس التي تجاوزت حاجز المائة يوم من اعلان العدو الصهيوني عن اعتقال خلية للمقاومة الفلسطينية بتهمة التخطيط لعمليات استشهادية، بل وصل الأمر لدى العدو للإعلان أن خلايا للمقاومة وصلت لمرحلة متقدمة من الاعداد للعمليات.

وتأتي الإعلانات الصهيونية عن اكتشاف خلايا للمقاومة الفلسطينية في الضفة المحتلة لتعلن أن مرحلة خروج الخلايا النائمة للمقاومة للعلن قد بأت واقعاً، وأن ما تسمى "عمليات جز العشب" من قبل العدو الصهيوني باءت بالفشل الذريع فقد انتقلت خلايا المقاومة من مرحلة الخمول لمرحلة العمل والتنفيذ.

وقد كانت باكورة هذه العمليات عملية ايتمار، فيما تستعد خلايا أخرى لإتمام استعداداتها للبدء بالعمليات الاستشهادية وذلك للإعلان عن المرحلة الثانية من انتفاضة القدس التي من المؤكد أنها ستلهب الداخل المحتل وستعيد الأيام السود على دولة الكيان.

لا شك أن جميع محاولات العدو الصهيوني في محاربة خلايا المقاومة المسلحة في الضفة المحتلة في طريقها للفشل، فرجال المقاومة بات لديهم أساليبهم الخاصة لتجاوز العقبات الأمنية والاستخبارية التي يتبعها العدو ومساعدوه هناك.

المقاومة أعطت الضوء الأخضر للخلايا العسكرية للتحرك والبدء بالمرحلة الثانية من انتفاضة القدس، وهذا ما سيراه العدو الصهيوني فعلاً لا قولاً خلال الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى