عين على العدو

الجندي ألون بكال .. نجا من معركة الشجاعية ليقتله نشأت ملحم

المجد- متابعات

كشفت مصادر عسكرية صهيونية مؤخرًا النقاب عن اشتراك أحد قتلى عملية "ديزنغوف" بمدينة "تل أبيب" في المعارك التي خاضها لواء "جولاني" بقطاع غزة خلال السنوات الأخيرة.

وجاء في رسالة رثاء كتبها قائد لواء جولاني الدرزي غسان عليان أنه "عرف القتيل ألون بكال أيام خدمته العسكرية بكتيبة الاستطلاع بلواء جولاني، مشيرًا إلى اشتراكهما معًا بمعارك بقطاع غزة دون بيان التفاصيل.

وكتب عليان في رثاء "بكال" إنه "كان أحد جنودي عندما كنت قائدًا لكتيبة الاستطلاع بجولاني، وبرز تفوقه العسكري منذ ذلك الحين، وقاتلنا معًا بغزة وحملنا مسئولية حماية دولة الكيان في قلب أرض العدو".

فيما نشر كثيرون من أصدقاء القتيل من لواء جولاني صوره إبان خدمته العسكرية حيث تجند للواء عام 2007، واشتراك في الكثير من العمليات العسكرية للواء دون الإفصاح عن تفاصيلها.

وعمل "بكال" مؤخرًا كمدير لنادي "سيمتا" الذي استهدفه الشهيد ملحم بعمليته قبل أكثر من أسبوع فيما قتل معه صهيوني آخر، إضافة لسائق سيارة الأجرة الذي قتل بعدها بساعة.

وارتقى المقاوم ملحم منفذ عملية "ديزنغوف" الفدائية في "تل أبيب" أهم مدن الكيان الصهيوني، الجمعة الماضية برصاص الشرطة الصهيوني الخاصة "يمام" بعد أسبوعٍ من المطاردة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى