عين على العدو

فاسد يخلف متحرش.. “اريه درعي” وزيراً لداخلية الاحتلال

المجد- متابعات

صادقت الحكومة الصهيونية على تعيين زعيم حسب شاس الصهيوني المتطرف "ارييه درعي" وزيراً للأمن الداخلي خلفاً للوزير السابق سلفان شالوم الذي أقيل من منصبة بعد تتهم تتعلق بالتحرش الجنسي بعدة نساء.

وقد أبلغ نتنياهو رؤساء الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحكومي في مطلع الاسبوع الحالي أنه إذا أصر درعي على تولي هذه الحقيبة فانه سيسندها إليه.

وكان درعي 56 عاما قد تولى هذا المنصب في حكومة رابين عام 1992 قبل أن يتقدم باستقالته بعد إدانته بارتكاب جرائم الرشوة والتلاعب بالمال العام ومن ضمنها تلقى رشاوي بقيمة 155 الف دولار، وقد حكم عليه بالسجن في عام 2000 لثلاث سنوات، وتم تقليص مدة سجنه بسبب "حسن السلوك".

وكانت القناة العبرية الثانية قد بث تسجيلات صوتية للزعيم الروحي لحزب شاس "عوفاديا يوسيف" سجلت قبل 6 سنوات انتقد خلالها أداء الزعيم الحالي للحزب درعي ووصفه بالسارق وأنه لا يصلح لقيادة الحزب في تسريب أذهل جميع المراقبين.

وبعد غيابه عن الساحة السياسية لفترة طويلة بسبب المخالفات التي ارتكبها، نجح درعي في العودة عبر انتخابه كعضو في الكنيست عام 2013، وبعدها تولي قيادة حزب شاس المتطرف لليهود الشرقيين، ثم أعيد انتخابه في عام 2015 نائبا في البرلمان، ثم أصبح وزيراً لتطوير الجليل والنقب ثم وزيراً للداخلية.

مقالات ذات صلة