الأمن التقني

كيف نحمي أبناءنا من المواقع الاباحية؟

المجد – خاص

لا يمكن أن نحجر على أبنائنا من الغوص في عالم التقنيات الحديثة والانترنت، من باب الخوف عليهم، فهل تعلم أن الكهرباء خطيرة .. والسباحة في البحر خطيرة.. وهناك مخاطر عديدة في الحياة غير الانترنت.. ولكي نحافظ علي أبنائنا دعونا نوعيهم ونعلمهم كيف يخوضوا غمار المخاطر دون أن يتأذوا، ونراقبهم عن كثب دون أن نمنعهم.

الإنترنت سلاح ذو حدين

كما توجد مواقع اباحية ومواقع سيئة توجد مواقع العلم والثقافة والاتصال مع الآخرين لنشر المعرفة والأفكار البناءة، ففلسفة المنع فلسفة خاطئة مع الأبناء، والرقابة لا تعني المنع، لأن كل ممنوع مرغوب، واستبدل ثقافة المنع بثقافة المتابعة ومنح الثقة للأبناء وتحذيرهم من مخاطر الانترنت.

حماية الأبناء من مخاطر الإنترنت

 تحذر الكثير من الدراسات التي أجراها العلماء من ترك الوالدين لأبنائهم عند الإبحار في شبكة الإنترنت، فيجب عليهما كما يقول العلماء مراقبة الأبناء بوعي وإرشاد، ويجب عدم تركهم لوحدهم يواجهون ما يحتويه الإنترنت من عنف، وألفاظ جنسية، وتشدد، والكثير من الأمور التي تفسد العقول وتدمرها.

الآثار السلبية لشبكة الإنترنت

أهم هذه الآثار إضاعة الوقت، والشعور بالعزلة والانطوائية عن المجتمع، والتورط بمشاكل ابتزاز وسرقة معلومات وصور وانتهاك خصوصيات، وفساد أخلاق بعض الشباب الباحثين عن مواقع جنسية، أو نسج علاقات مشبوهة، أو الوقوع ضحية للمخابرات الصهيونية، أو التأثر بأفكار ومعتقدات متطرفة.

دور الوالدين في حماية أولادهم

للوالدين دور كبير لحماية أبنائهم وتوجيههم نحو ما هو مفيد في شبكة الانترنت، من خلال التالي:

– الجلوس معهم ومتابعتهم على شبكة الإنترنت وتوجيه الأبناء من عدم إعطاء أي معلومات تخص الأسرة كعنوان المنزل، أو الاسم، أو رقم الهاتف، فربما يستخدمها بعض الأشخاص في عملية ابتزاز، أو عملية سرقة للحسابات البنكية أو بطاقات الائتمان.

– تحذير ومراقبة الآباء للأبناء من المواقع الاباحية وحظرها.

– عدم القبول بصداقة أي شخص على مواقع التواصل الاجتماعي دون معرفة الوالدين.

– عدم الانفعال أو الغضب في وجه الأبناء في حالة حدوث أي شيء خاطئ، فمعرفة الأبناء أن اخبارهم بأشياء خاطئة حدثت معهم لن يؤدي إلى غضب الآباء المفرط فيه، فذلك يوّلد الثقة المتبادلة بين الأبناء والآباء.

– تنبيه أبنائنا بعدم صحة كل المعلومات الموجودة على الإنترنت، وعدم الإعجاب بأي شيء يُنشر على مواقع التواصل الاجتماعي ومشاركته.

– عدم السماح لهم بالمشاركة في الدردشة على مواقع التواصل الاجتماعي مع اشخاص مجهولين.

 الحرص على إيجاد المواقع المفيدة التي تنمي مواهب أبنائنا واستخدام برامج الحماية وبرامج المراقبة الأبوية.

مقالات ذات صلة