تقارير أمنية

الجنود المرتزقة سلاح جيش الاحتلال لمواجهة المقاومة في غزة

المجد-خاص

 نظراً لرعب قيادة جيش الاحتلال من مواجهة المقاومة في غزة، وخوفها على جنودها من القتل والأسر، فإنها تستعين بآلاف من الجنود المرتزقة ليقاتلوا في الصفوف الأمامية أثناء المعركة.

"الجندي المنفرد" وهو لقب يطلقه جيش الاحتلال الصهيوني على الجندي المرتزق، ويحمل هؤلاء الجنود جنسيات مختلفة أوروبية وعربية، ويخدمون في الجيش الصهيوني بحثاً عن المال.

ووفق معلومات أمنية حصل عليها موقع "المجد الأمني" فإن قيادة جيش الاحتلال أخفت عدد القتلى والجرحى من الجنود في حرب غزة الأخيرة عام 2014 والذي بلغ المئات، وذك للحفاظ على سمعة الجيش الصهيوني وحفاظاً على الجبهة الداخلية، ونظراً لأن الكثير من هؤلاء الجنود القتلى هم من المرتزقة.

ويعمل جيش الاحتلال بشكل حثيث على استيعاب وتجهيز الجنود المرتزقة وتدريبهم استعداداً للمواجهة المقبلة مع المقاومة في غزة، وتضع قيادة الجيش الصهيوني هؤلاء الجنود في المناطق الجنوبية القريبة من مناطق المواجهة مع المقاومة الفلسطينية، وتبعد الجنود اليهود عن مناطق الاحتكاك.

وحسب الإحصائيات الرسمية فإن عدد الجنود المرتزقة في جيش الاحتلال زاد عن 6200 جندي مع نهاية عام 2015، ويخدم هؤلاء الجنود في وحدات الجيش المختلفة، وقد شارك الكثير منهم في ارتكاب جرائم بشعة ضد المدنيين في قطاع غزة.

ويعاني كثيراً من هؤلاء الجنود داخل المجتمع الإسرائيلي، وداخل وحداتهم العسكرية المختلفة بسبب التعامل العنصري معهم، وتمتد العنصرية في التعامل معهم في حال قتلهم فيتم دفنهم في المقابر العادية وليس في المقابر العسكرية المخصصة للجنود الإسرائيليين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى