عين على العدو

وزير صهيوني: علينا مهاجمة “حماس” بدلاً من استجداء التهدئة منها


المركز الفلسطيني للإعلام


نقلت الإذاعة العبرية عن وزير المواصلات الصهيوني، شاؤول موفاز، قوله إنه “يتوجب على إسرائيل الاستمرار في ضرب حماس ومهاجمتها عسكرياً حتى تستعطفنا بقبول التهدئة، وليس العكس”.


 


وقال موفاز، الذي شغل في السابق منصب وزير الحرب، خلال حديث له صباح اليوم الجمعة (13/6)، أمام طلبة إحدى المدارس التي تحضّر الطلبة للخدمة العسكرية في النقب (جنوب فلسطين المحتلة سنة 1948): “إن منح جهود التهدئة فرصة أخرى من قبل الحكومة (الصهيونية) قرار إشكالي وليس في صالح إسرائيل”.


 


وأشار إلى أن الكيان الصهيوني “كان عليه تغيير سياسته باتجاه غزة فور سيطرة حركة “حماس” على قطاع غزة، وليس انتظار عام كامل دون أن تتخذ قراراً صائباً”، على حد تعبيره.


 


وقال إنه “بدلاً من أن نجبر “الإرهابيين” (في إشارة إلى فصائل المقاومة) على طلب التهدئة؛ فإن الوضع الحالي معكوس تماماً وباتت إسرائيل هي من تطلب التهدئة وتستجديها رغم أنها تمتلك كل الاعتبارات للدفاع عن نفسها وسكانها لأن أي دولة في العالم تحترم نفسها لا يمكن أن تسمح ببقاء سكانها تحت رحمة الصواريخ”، على حد زعمه.

مقالات ذات صلة