المخابرات والعالم

قبل ويكيليكس وسنودن.. تعرف على قصة أول جاسوسة متمردة

المجد –

لم يكن المبرمج الأسترالي "جوليان أسانجي" صاحب الويكيليكس ولا العميل الأمريكي "إدوارد سنودن" أول متمردين يقومان بإفشاء أسرار المخابرات من الداخل.. قبلهما ببضع سنوات، وتحديدا قبل 13 عاما من الآن، اختارت "عميلة" بريطانية صغيرة أن تفضح خططا تجسسيه لبلادها بالتعاون مع أمريكا، ودفعت الثمن في صمت..

صحيفة “الجارديان” البريطانية روت قصة العميلة الصغيرة “كاثرين غن” التي كانت تعمل أخصائية للغة الصينية في مركز الاتصالات الحكومي، وهو جهة استخبارية تعمل على توفير المعلومات عبر الشبكات المشفرة لصالح الحكومة والجيش البريطاني.

كانت بريطانيا في ذلك الوقت قد قررت أن تكون حليفة للرئيس الأمريكي جورج بوش الابن في خططه التي أعلنها لغزو العراق، وفي إطار محاولة حشد التأييد الدولي لذلك تلقت “غن” وزملاءها رسالة إلكترونية تطلب فيها الحكومة منهم التجسس علي اتصالات مندوبي مجلس الأمن الدولي لصالح الولايات المتحدة الأمريكية لتستخدم تلك المعلومات في الحصول على دعم دولي لمشروع قرار يتيح غزو العراق.

شعرت كاثرين أن العالم يحتاج لمعرفة ما يتم طبخه في الظلام وأن التجسس على المندوبين في الأمم المتحدة لصالح بلد آخر سيكون له تداعيات كبيرة، فقامت بتسريب المعلومة إلى صحيفة "الأوبزرفر" لتفقد بعد ذلك عملها وتعتقل وتقدم للمحاكمة بتهمة إفشاء أسرار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى