الأمن المجتمعي

اشاعات خطيرة يتناقلها المواطنين دون التأكد منها

المجد – خاص

 العديد من الأشخاص يتناقلون أخباراً لا صحة لها دون التأكد من مصداقية المعلومة، أو دون أن يتركوا لأنفسهم مجالاً لقراءة ومتابعة باقي تفاصيل الموضوع، فمجرد قراءة العنوان تجد الإشاعة تنتشر بين العوام.

ولهذا نسلط الضوء في هذا الموضوع على الإشاعة، وطرق وشروط انتشارها، واستخداماتها وتصنيفاتها وكيفية مقاومتها.

والإشاعة هي مصطلح يطلق على خبر أو قصة، ينتقل عادة من شخص لآخر عن طريق الكلمات الشفهية دون أن يتطلب ذلك أدنى مستوى من البرهان والدليل.

طرق انتشار الإشاعة:

–  عن طريق الناس مع بعضهم البعض.

–  عن طريق وسائل الإعلام.

شروط انتشار الإشاعة:

–  الأهمية: لكي تنتشر الإشاعة بين الناس فلا بد أن تهمهم في حياتهم.

–  الغموض: إذا تم معرفة مصدرها ووسيلة نقلها ستصبح خبراً وليس إشاعة.

استخدامات الإشاعة:

–  تستخدم لتفتت في عضد الخصم، مثل إشاعة مقتل الرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة أحد، وإشاعة هروب قادة المقاومة إلى سيناء في حرب السجيل.

–  تستخدم كساتر واقي لتفويت حقيقة معينة قد تسبب مشاكل كبيرة إذا انتبه لها الناس، مثل إشاعة أمريكا بوجود أسلحة دمار شامل في العراق.

–  تستخدم الإشاعة كطعم مثل ما قام به الكيان الصهيوني في تحضيره لضرب مصر عام 1967م حيث أوهمت الصحافة أنها تحضر لضرب سوريا، وليس مصر.

تصنيف الإشاعة:

حسب معيار الدافع:

–  إشاعة الأمل: تعبر عن أمل قريب مؤقت للشخص المروج لها.

–  إشاعة الخوف: تعبر عن خوف من الشخص المروج لها مثل إشاعة مقتل الرسول في غزوة أحد.

–  إشاعة الحقد والكراهية: تعبر عن حقد وكراهية المروج لها مثل حادثة الإفك.

حسب معيار الزمن:

–  إشاعة زاحفة: تروج ببطء ويتناقلها الناس همساً وبسرية ودائماً تستهدف المسئولين في النظام بهدف عرقلة الإنتاج والتثبيط والإحباط.

–  إشاعة عنيفة: تروج بعنف وتغطي مساحة كبيرة من البشر في وقت قصير مثل الإشاعات عن الانتصار في المعارك الانتخابية لرفع الروح المعنوية.

مقاومة الإشاعة:

يمكن للإشاعة أن تسبب الكثير من المشكلات وأعمال العنف لذلك ينبغي التصدي لها إذا كانت ضد الإسلام والمسلمين.

الإجراءات الجماعية لمقاومة الإشاعة:

–  عرض الحقائق على أوسع قدر ممكن من خلال وسائل الإعلام المختلفة.

–  خلق روح الترابط والتماسك والتعاون داخل المجتمع.

–  نشر الوعي الديني بين أفراد المجتمع.

–  رفع قوة استعداد المجتمع الذهنية.

الإجراءات الفردية:

–  اقتفاء أثر الإشاعة ومعرفة جذورها ومصدرها.

–  الاطلاع على الحقائق من مصدرها فور سماع الخبر.

–  عدم ترويج الإشاعة أو ترديدها.

–  ترسيخ قيم الدين الإسلامي.

مقالات ذات صلة