تقارير أمنية

هاتوا معلومات وخذوا سمك !

المجد – خاص

ملاحقة مستمرة يتعرض لها الصيادون في بحر غزة تكاد تكون يومية، تتنوع هذه الملاحقات ما بين اطلاق نار واعتقالات، قلنا في موقع "المجد الأمني" في موضوع سابق أنها تنضوي تحت هدفين الأول الحذر من احتمالية تحرك المقاومة في البحر، أو محاولات تجنيد أمنية للصيادين العاملين في البحر.

البحر بشكل عام يعتبر أحد منافذ الإحتكاك مع الفلسطينين والتي يحاول العدو استغلالها لتجنيد عدد من أبناء الشعب الفلسطيني، خاصة في ظل افتقاره للكثير من المعلومات التي يحتاجها من أجل سيطرته على قطاع غزة ومعرفة خباياه وتحديا المقاومة وأعمالها.

وبتكرار حالات الاعتقال في البحر، يحاول العدو الصهيوني ابتزاز الصيادين للادلاء بمعلومات عن تحركات المقاومة في بحر غزة، وابتزازهم على رزقهم وكأنه يخيرهم ما بين منعهم من السمك الذي يعتبر مصدر عيشهم أو السماح لهم بصيده مقابل الادلاء بمعلومات.

وبكثرة الضغط على الصيادين يعتقد العدو الصهيوني أن محاولاته ستنجح في تجنيد عدد منهم للتعاون معه، لكن هذا لم ينجح، حيث المراهنة هنا على وعي الشعب الفلسطيني وفهمه لأساليب الاحتلال غير الاخلاقية القائمة على الابتزاز.

وبدورنا في موقع "المجد الأمني" وانطلاقا من حرصنا على توعية أبناء شعبنا، ننشر هذه النصائح للصيادين لتفادي الوقوع في فخ العدو الصهيوني وأجهزته الأمنية وهي كالتالي:

إذا تم الاتصال بكم أو بأحد أفراد العائلة على الجوال ارفضوا أي عرض وأغلقوا الجوال وأبلغوا الأجهزة الأمنية ليقوموا باللازم.

إذا تم استجوابك للتحقيق اجعل حجتك أنك دائماً مشغول في البحر والصيد ولا تعرف أية معلومات عن المقاومة.

قدم إفادتك للأجهزة الأمنية بعد اعتقالك أو استجوابك من قبل الاحتلال واعلم أن عدم إبلاغ الأجهزة الأمنية عن اعتقالك أو استجوابك يضعك في دائرة الشك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى