في العمق

الحذر .. اتصالات تجنيد جديدة تستهدف النخب !

المجد – خاص

محاولات التجنيد لا تتوقف، تكاد تكون بشكل يومي، تستهدف الفلسطيني المقاوم أساساً لإخضاعه وابتزازه للتعاون مع المحتل، وضرب النسيج الاجتماعي وحالة الالتفاف حول المقاومة ومساندتها.

تلقى موقع "المجد الأمني" خلال الأسابيع القليلة الماضية عدة افادات من عدة أشخاص يسكنون قطاع غزة تفيد أنهم تلقوا اتصالات عبر هواتفهم المحمولة من مجهولين تعرض عليهم المساعدة في حياتهم المعيشية.

وقد أفاد أحد الأشخاص الذي تلقى اتصالاً على هاتفه قبل أيام، أن الاتصال جاءه من رقم فلسطيني يتبع لشركة جوال، وأنه استطاع أن يميز لهجة المتصل وبعض كلماته التي جعلته يشك في أنه ليس عربياً رغم اتقانه الشديد للغة العربية.

هذا الشخص أكد على أن المتصل المجهول يعرف عنه الكثير من المعلومات، وقد ناداه باسمه من بداية الأمر، وهذا يدلل على أن الأهداف للتجنيد منتقاة بشكل مقصود، وأن نية المخابرات تتجه نحو تجنيد الأشخاص الذين يصنفون على أنهم نخب في المجتمع.

شخص آخر من متلقي الاتصالات تحدث للمجد الأمني أن المتصل عرض عليه مساعدته لاستكمال مسيرته التعليمية في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها أهل قطاع غزة، وأنه لا مانع لديه من دعمه حتى حصوله على درجة الدكتوراة.

وبناء عليه ننصح بعدم التجاوب مع مثل هذه الاتصالات أو تلك الأساليب، وأن لا تتوانى أو تتساهل مع مثل هذه الأمور، وعليك ابلاغ أصحاب الشأن قبل أن تسقط في الهاوية، وتقع في شباك المخابرات، واحذر من التجاوب مع الاتصالات الغريبة مجهولة المصدر.

كما أن هذه المحاولات تحتم علينا جميعاً كل بدوره، العمل على تحصين المجتمع من الاختراق الصهيوني، والعمل على تحسين الظروف المعيشية للناس، وتوفير المزيد من الاهتمام للنخب العلمية ودعمها لتطوير نفسها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى