الأمن المجتمعي

الاحتلال يمارس ضغوطات على التجار

المجد – خاص

كشف مصدر أمني لموقع "المجد الأمني" عن ممارسة الاحتلال الصهيوني العديد من الضغوطات على التجار الفلسطينيين المسافرين عبر المعابر التي يتحكم بها الاحتلال.

وقال المصدر الأمني أن العديد من التجار الفلسطينيين تم منعهم من السفر عبر معبر بيت حانون أو تمت مصادرة بضاعتهم على معبر كرم أبو سالم من قبل الاحتلال بزعمهم أن هؤلاء التجار يقومون بمساعدة المقاومة الفلسطينية.

وتابع المصدر أنه في الآونة الأخيرة كان هناك اعتقالات لبعض التجار الفلسطينيين بحجة استفادة المقاومة الفلسطينية من الأدوات والمواد التي يتم إدخالها لقطاع غزة عن طريقهم.

وأوضح المصدر الأمني أن العدو الصهيوني عرض على بعض التجار الفلسطينيين مساعدتهم في إصدار تصاريح العمل وتقديم بعض التسهيلات في مقابل تقديم هؤلاء التجار المعلومات عن تجار آخرين يتعاملون مع المقاومة.

وأضاف المصدر أن المخابرات الصهيونية حاولت في كثير من الأحيان اسقاط بعض التجار في وحل العمالة إلا أن الوازع الديني والوطني لدى التجار حال دون ذلك.

وتابع المصدر الأمني أنه قد يعتقد التاجر أن إمداد الاحتلال الصهيوني بمعلومات حتى لو كانت مغلوطة قد يخدمه أو يساعده، متجاهلاً أن هذا هو بداية الانحدار والسقوط في وحل العمالة.

وختم المصدر قوله بأن هناك تجارب كثيرة وناجحة من التجار في التصدي لأساليب العدو الصهيوني وعدم إعطائه المعلومات.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى التجار الفلسطينيين بعدم التعاون مع الاحتلال الصهيوني بأي شكل من الأشكال وتفويت الفرصة عليه، وعدم منحه أية معلومات حتى لو اعتقدت أنها لا تشكل خطورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى