عين على العدو

الكونجرس يمهّد “لإرغام” العراق على الاعتراف ب “إسرائيل”

 


 الخليج


تقدم 57 نائباً في الكونجرس الأمريكي بمشروع قرار لإرغام العراق على الاعتراف ب “اسرائيل” وحقها بالوجود وإقامة علاقات دبلوماسية معها، فيما أكد وزير الخارجية العراقي أن بلاده ما تزال بحاجة الى القوات الأمريكية، وأن الاتفاقية الأمنية الاستراتيجية طويلة الأمد بين بغداد وواشنطن ستوقع نهاية الشهر المقبل، وأعربت بريطانيا عن تطلعها الى إبرام معاهدة مماثلة مع العراق، في وقت رفض الرئيس الأمريكي جورج بوش ومضيفه البريطاني جوردون براون أمس وضع أي جداول اعتباطية لسحب القوات الأجنبية من العراق.


 


وقاد النائب الديمقراطي عن ولاية فلوريدا السي هاستنجز مشروع قرار وقع عليه 57 نائباً، يحض الحكومة العراقية على الاعتراف بحق “اسرائيل” في الوجود، وتطبيع العلاقات معها. ودعا مشروع القرار العراق الى الخروج من زمرة الدول التي لا تعترف بحق الكيان في الوجود (17 دولة عربية و11 دولة إسلامية فضلاً عن كوريا الشمالية). وأشار مشروع القرار الى أن “اسرائيل” أكثر حلفاء الولايات المتحدة الذين يمكن الاعتماد عليهم في الشرق الأوسط، أبدت رغبتها في إقامة علاقات سلمية مع جميع الدول العربية.


 


وأشار أيضاً الى أن أمريكا منحت العراق أكثر من 50 مليار دولار كمساعدات، في تلميح الى مقابل مطلوب. وذكر مشروع القرار العراق بأنه يمكن أن يكون أول المستفيدين من علاقته ب “اسرائيل” التي وصفها ب “الزعامة الدولية، ذات الخبرة الطولى في مجالات الزراعة والطب والتكنولوجيا، والتي تمتلك شبكة علاقات خاصة”. وأشار الى أن العراق سيفيد من مهارات وعلم “اسرائيل”، وستساعده الشراكة التجارية مع الكيان على التنمية وإعادة البناء، فضلاً عن أن خطوة الاعتراف العراقية ب “اسرائيل” سيكون لها تأثير إيجابي في الاستقرار والأمن والسلام في الشرق الأوسط على المدى الطويل. وشدد مشروع القرار على “قلق” الكونجرس العميق حيال رفض بغداد الاعتراف ب “اسرائيل”، وعلى انضمام العراق الى جهود استئصال الجماعات المتطرفة، ودعا التشريع الإدارة الأمريكية الى استخدام نفوذها لإقناع الحكومة العراقية بحق “اسرائيل” في الوجود، غير القابل للنقاش.


 


وهدد هاستنجز بتحويل القرار الى ملزم إذا أصرّ العراق على موقفه. وأشار الى أن القرار يضع الحكومة العراقية “على المحك”، فإما أن تعترف بالكيان أو تتحمل العواقب.

مقالات ذات صلة