الأمن المجتمعي

عميل معتقل.. أمنيته الوحيدة مقابلة ضابط “الشاباك”

المجد – خاص

أفصح عميل معتقل لدى الأجهزة الأمنية في قطاع غزة لعناصر أمنية التقت به عن أمنيته الوحيدة التي يتمنى تحقيقها قبل تنفيذ حكم الاعدام به، مما أثار دهشتهم واستغرابهم من أمنيته.

وقالت المصادر الأمنية التي التقت العميل بأنه في غالب الأحيان تتمحور أمنيات العملاء حول مقابلة أخيرة مع عائلاتهم وأبنائهم، إلا أن أمنية هذا العميل كانت مختلفة عن باقي العملاء وهذا ما أثار دهشتهم.

وأفادت المصادر بأن العميل المعتقل والمحكوم عليه بالإعدام يتمنى أن يلتقي بضابط المخابرات الصهيونية الذي كان يتواصل معه ليقتله، مبيناً أن رغبته في تحقيق هذه الأمنية هي أكبر من رغبته في الالتقاء بأبنائه.

وتابعت المصادر الأمنية بأن العميل أفاد أن ضابط المخابرات الصهيونية كان يعده بتحسين وضعه المعيشي والمالي بالإضافة إلى أن عمله سيكون في مأمن وبعيداً عن نظر الأجهزة الأمنية، وأنه سيوفر له الحماية إذا احتاج ذلك، إلا أن كل ذلك كان عبارة عن خداع.

وأضافت المصادر الأمنية أن العميل تواصل مع ضابط "الشاباك" الصهيوني وأبلغه أن الأجهزة الأمنية في قطاع غزة تراقبه، وطلب منه توفير طريق آمن للهروب من خلاله إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، إلا أن ضابط المخابرات رفض ذلك.

ويذكر أن العميل يعتبر واحداً من أخطر العملاء الذين تم القبض عليهم، حيث كان يعتمد عليه ضابط المخابرات بشكل أساسي في جمع المعلومات ورصد عناصر المقاومة وغيرها من الأنشطة المخابراتية.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى أن ضابط المخابرات الصهيونية لن يعد عملائه إلا سراباً ولن تكون لديه أدنى أهمية بالعميل ومصالحه بقدر ما يهمه تحقيق مصلحة جهاز "الشاباك" ودولة الكيان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى