عين على العدو

تحقيق التهدئة مصلحة اقليمية ودولية

التحذير من الاشتعال في الضفة


تحقيق التهدئة مصلحة اقليمية ودولية


جيش اسرائيل لم يتعافى من هزيمته بلبنان


المنــار


ذكرت دوائر سياسية ودبلوماسية لـ (المنــــار) أن اطرافا دولية وعربية قلقة من امكانية قيام اسرائيل بعملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة ، وهذه الأطراف ترى في انجاز وتحقيق التهدئة بين اسرائيل وحركة حماس مصلحة اقليمية ويجب تحقيقها، وهي تحذر من التأثيرات السلبية على الجناح الثاني من المناطق الفلسطينية أي الضفة الغربية في حال نفذت اسرائيل تهديداتها العسكرية، وأية عملية اسرائيلية ضد القطاع سوف تشعل الأوضاع مرة أخرى في انتفاضة جديدة.


 


في السياق نفسه قالت مصادر اوروبية لـ (المنــــار) أن ايهود باراك وزير الدفاع الاسرائيلي وقيادته العسكرية لا يرون مصلحة لاسرائيل في الذهاب الى مستنقع القتال، حيث ترفض المؤسسة العسكرية شن عملية عسكرية واسعة في هذا التوقيت لأن الجيش الاسرائيلي ما زال غير مستعد ولم يتعافى بعد من الصدمة التي تلقاها في الحرب على حزب الله، وأن اية عمليات عسكرية مهما كان حجمها لن توقف الصواريخ والعمليات  القادمة من القطاع.

مقالات ذات صلة