المخابرات والعالم

ابرز العمليات السرية للمخابرات الامريكية..

المجد –

الكثير منا يعيش الحياه بتلقائية، فقد تمر الاحداث من حولك دون ان يلقي لها بال فهذا الجوال الذي تستخدم طوال الوقت لا تلقي له بال الا اذا عرفت انه عميل صغير يصاحبك، خرير الماء الذي تسمعه كل يوم هو صوت عابر لا يستوقفك، حتى تعلم ان هذا الصوت يستخدم بتعذيب المساجين، واشياء كثيرة تدور من حولك دون ان تلتفت لها في لحظات تكون لها معاني واهمية كبيرة.

عالم المخابرات عالم ملئ بالغموض والاسرار منها المعلوم اهدافه ومنها المجهول الذي لا تلتفت له. المخابرات الامريكية CIA كان لها مجموعة من العمليات السرية، قد لا تلقي لها بال لكنها الاخطر على مدار التاريخ.

1- عملية «نورث وودز»:

اعتمدت الخطة على أن تقوم المخابرات الأمريكية بهجمات داخل حدودها، لكسب تعاطف شعبي تجاه الحرب على كوبا، وكانت الخطة تتضمن تفجير سفينة حربية واختطاف طائرات.

2- عملية «بيبر كليب»:

نقلت الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 700 عالمًا من ألمانيا النازية إلى أراضيها بعد الحرب العالمية الثانية، واشترطت عليهم أن يساهموا في تقدمها تكنولوجيًا، قبل أن تقوم بإعدام كل الأوراق الخاصة بهؤلاء العلماء وهويتهم الحقيقية.

3- عملية معدات فاسدة:

في الثمانينات، باعت الولايات المتحدة معدات فاسدة للاتحاد السوفيتي عن قصد، بناءً على خطة أعدتها المخابرات، ويرجح أن تكون هذه المعدات هي التي أدت إلى انفجار خط الأنابيب في سيبيريا، عام 1982، والذي كان متوقع أن يأتي للسوفيت بقرابة 8 مليار دولار في العام الواحد.

4- عملية «مونجووس»:

عملية قامت بها المخابرات الأمريكية ضد زعيم كوبا، فيدل كاسترو، حيث كانت الخطة تقوم على تسميم بدلة الغوص الخاصة به وتسريب صور مزيفة له يظهر فيها سمينًا.

5- عملية «أكويستك كيتي»:

عملية مخابراتية أمريكية كان الجاسوس فيها قط، وكانت الخطة هي زرع أجهزة تنصت في جسد قط، يقوم من خلالها بنقل أحاديث الشيوعيين، لكن لسوء حظهم، في أول عملية للقط الجاسوس، صدمته سيارة ومات.

6- عملية «ذهب»:

في الخمسينات، وبعد الحرب العالمية الثانية قسمت ألمانيا لأربع مناطق محتلة، أحدهما يحكمه السوفيت، وآخر يحكمه الأمريكان، بالإضافة إلى منتطقتي النفوذ الفرنسي والبريطاني، وفي أعقاب الحرب الباردة، أصبحت برلين، التي نالها التقسيم بين السوفيت وباقي الحلفاء، أحدى أكبر مراكز العمل المخابراتي، ومنه كانت هذه العملية، التي قامت فيها الولايات المتحدة بحفر نفق بطول 450 مترًا، للتجسس على المكالمات السوفيتية، لكن السوفيت علموا بأمر النفق من أحد مصادرهم، وقام السوفيت بنقل معلومات مغلوطة للأمريكان لمدة عام تقريبًا.

7- عملية «سوكارنو»:

أرادت الولايات المتحدة أن تشوه صورة الرئيس الإندونيسي «سوكارنو»، في وقت الحرب الباردة، فاستعانت بشبيه له وقامت بتصويره في فيلم جنسي، كي يظهر كما لو كان الزعيم الإندونيسي هو الذي في الوضع المخل.

8- التعذيب بموسيقى «عالم سمسم»:

أساليب التعذيب الأمريكية التي استخدمتها في مواجهة المشتبه في كونهم إرهابيين، كان منها تغطية الوجه بقطعة قماش وتغريقها بالماء، والحرمان من النوم، لكن من أغرب الوسائل؛ كان استخدام الموسيقى لتضليل المعتقلين، ومنها موسيقى برنامج الأطفال “Sesame Street” أو ما يعرف بـ«عالم سمسم».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى