تقارير أمنية

رسالة عاجلة إلى وسائل الإعلام الفلسطينية

المجد-خاص

ما أن يقوم الإعلام الصهيوني بنشر خبر أو حديث لأحد القادة الصهاينة يخص المقاومة الفلسطينية، إلا وتنبري الكثير من وسائل الإعلام الفلسطينية  للترجمة الفورية لهذا الخبر، دون التأكد والتثبت ودون مراجعة الأهداف من وراء هذا النشر.

كثير من الأخبار التي يبثها الإعلام الصهيوني لها أهداف خفية من الممكن أن يتم التعرف عليها من خلال دراسة الخبر وتحليله ودراسة أبعاده، وهذا ما لا تفعله المؤسسات الإعلامية الفلسطينية، فتقع في المحظور وتحقق هذه الأهداف الخفية لإعلام الاحتلال.

وتعتبر الترجمة الفورية لأخبار الإعلام الصهيوني مشكلة يقع بها الإعلام الفلسطيني حيث يتم الاهتمام بالسبق الصحفي أكثر من دراسة دلالة الخبر وأهدافه ومدي تأثيره على المقاومة وعلى الروح النفسية للمواطنين الفلسطينيين.

وعلى الرغم من أن إعلام الاحتلال يدس السم في العسل إلا أنه ما زال يحتل مساحة كبرى في الإعلام الفلسطيني المحلي، من دون إدراك لخطورته وأهدافه.

وبدلاً من أن تكون بعض وسائل الإعلام الفلسطيني مطمئنة للمواطنين ومحافظة عليهم من الإشاعات والأخبار ذات الأهداف المشبوهة، نجدها مروجة للدعاية الصهيونية الخسيسة، التي تستهدف المواطن الفلسطيني.

ليس عيباً أن نتعلم من التجربة الإعلامية الصهيونية خصوصاً فيما يتعلق بموضوع الرقيب العسكري، لذلك كان حرياً على إعلامنا الوطني أن يفعل الرقابة الذاتية على الأخبار التي ترد من الإعلام الصهيوني، وفلترتها لتتوافق مع الأهداف الوطنية الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى