المخابرات والعالم

منظومة صواريخ «ثاد».. لماذا أرعبت روسيا والصين؟

المجد – خاص

نظام ثاد هو منظومة دفاع جوي صاروخي من نوع أرض-جو يستعمل من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من حلفائها، من المكونات الرئيسية لنظام الدفاع ضد الصواريخ البالستية المصمم لحماية القوات الأميركية وحلفائها والمناطق الرئيسية المأهولة والبنية التحتية الأساسية. ويعمل نظام ثاد في منطقة دفاع حيث يمكنه اعتراض الصواريخ البالستية القصيرة والمتوسطة المدى داخل وخارج الغلاف الجوي.

يمكنه أن يستقبل البيانات التوجيهية من الأقمار الاصطناعية، والعديد من المستشعرات الخارجية الأخرى، كما يستطيع أن يعمل بالتوافق مع نظامي باتريوت وباك-3. وهو صاروخ بدون رأس حربية ، ويعتمد على الطاقة الحركية عند التصادم لتحقيق الإصابة .

هذا وقد عبر وزير الخارجية الصيني وانغ يي في مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف عن قلق الدولتين البالغ من مثل هذا التحرك، موضحا أن نشر منظومة «ثاد» في كوريا الجنوبية يتعدى احتياجاتها الدفاعية، ويؤثر بشكل مباشر على الأمن الاستراتيجي لكل من الصين وروسيا ويخل بتوازن المنطقة، مطالبا واشنطن وسيئول باحترام مخاوفهما المشروعة، وعقب وزير الخارجية الروسي بأن الولايات المتحدة تتخذ من تصرفات كوريا الشمالية ذريعة لزيادة نفوذها العسكري بالمنطقة.

أهم الدول التي تمتلك صاروخ ثاد :
أبرز الدول التي وقعت عقد لشراء صواريخ ثاد هي دولة الإمارات العربية المتحدة ، والتي وقعت العقد نهاية 2014 بصفقة تبلغ قيمتها 3.48 مليار دولار ، والذي ستحصل الإمارات بموجبه على بطاريتي دفاع صاروخي ، بالإضافة لبرامج التدريب ، والخدمات اللوجستية الخاص بالنظام .

الفرق بين منظومة صواريخ ثاد و(حيتس"آرو") الصهيونية:

حيتس أو آرو: بالعربي "السهم"، هو نظام دفاعي مضاد للصواريخ الباليستية(ABM) وهو أول صاروخ يطور من قبل دولة الكيان والولايات المتحدة صمم خصيصا لاعتراض وتدمير الصواريخ الباليستية على المستوى الإقليمي. يقوم الآرو باعتراض أهدافه عند طبقة الستراتوسفير من الغلاف الجوي، لكن منظومة ثاد الدفاعية تعمل على اعتراض  اهدافها في الفضاء الخارجي أعالي الستراتوسفير اي الأهداف القادمة من الفضاء الخارجي، بينما يعترض الباترويت باك-3 أهدافه أسفل الغلاف الجوي.

مقالات ذات صلة