الأمن المجتمعي

تحذير من تداول بعض الإشاعات

المجد – خاص

حذر الناطق باسم وزارة الداخلية الفلسطينية إياد البزم عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" من إشاعات تم تداولها مؤخراً من خلال بعض وسائل الإعلام الفلسطينية ومواقع التواصل الاجتماعي دون الرجوع للجهات الرسمية المختصة.

وقال البزم: أنه "خلال ال 24 ساعة الماضية نشرت إشاعتان كشفتا حالة من الفوضى واللامسؤولية تمس بالمنظومة الإعلامية الفلسطينية؛ وبدى واضحاً انسياق الكثير من وسائل الإعلام الرسمية خلف حسابات وصفحات فاقدة المسؤولية على مواقع التواصل الاجتماعي، دون مجرد تثبت هذه الوسائل من حقيقة المعلومات بالرغم من سهولة ذلك سواء بالرجوع للجهات الرسمية أو حتى مطابقة ما ينشرون مع ما يسمعون، وهذا من أبسط قواعد العمل الإعلامي".

وأضاف "إن ما حدث من نشر وسائل إعلام رسمية لخبر وفاة مواطنة مساء اليوم تبين كذبه ولم يصدر عن أي جهة رسمية، ثم انسياق البعض خلف جملة كاذبة زج بها ضمن خطبة جمعة؛ يتطلب من الجهات ذات العلاقة الوقوف أمام مسؤولياتها لمعالجة هذا الواقع".

وتابع البزم "أدعو وسائل الإعلام والصحفيين المحترمين إلى الحذر من الانزلاق في مستنقع نشر الإشاعة، وأن يحذروا من فقد مصداقيتهم والثقة بهم، وألا ينشروا أي أخبار إلا بعد التثبت من الجهات الرسمية والاعتماد على البيانات والتصريحات الصادرة عنها، وليبقى الإعلام الفلسطيني صمام أمان لمجتمعنا كما كان دائماً".

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى أنه يجب التحلي بالمصداقية والموضوعية في نقل الأخبار، ونحذر وسائل الإعلام من تداول الإشاعات التي هدفها إرباك الساحة الفلسطينية والعمل على زعزعة أمن المجتمع، والتي غالباً لا تخدم سوى الاحتلال.

كما ننوه أنه ثبت مسبقاً من خلال اعترافات عملاء الاحتلال أن المخابرات الصهيونية كانت تكلف بعض العملاء بنشر الإشاعات التي هدفها زعزعة أمن الساحة الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى