تقارير أمنية

كيف أصبح جوال العميل “لعبة” لا فائدة منه؟

المجد – خاص

كشفت التحقيقات مع أحد العملاء الذين تم القبض عليهم مؤخراً أن المخابرات الصهيونية أرسلت له هاتفاً محمولاً "جوال"، والذي أصبح بيده عبارة عن "لعبة" عندما استخدمه بشكل خاطئ.

وقال العميل خلال التحقيق معه "اتصل بي ضابط المخابرات الصهيوني وأبلغني بأنه وضع لي أمانة في أحد الأماكن التي حددها لي وطلب مني التوجه فوراً لاستلامها".

وتابع العميل "توجهت لاستلام الأمانة فوجدت مبلغ مالي بسيط وصندوق خشبي قديم نوعاً ما، ومن ثم توجهت إلى سطح منزلنا لأفتح الصندوق الخشبي وأتعرف على ما بداخله، ومن ثم تبين لي أنه جوال من نوع حديث".

وأضاف العميل "اتصل بي ضابط المخابرات وأبلغني أن هذا الجوال يستخدم لأغراض التصنت والتصوير وبدأ يشرح لي طريقة استخدامه وكيفية التعامل معه".

وأوضح العميل بأن "الجوال يستخدم للاستخدامات الشخصية ولكن عمله الأساسي التواصل مع المخابرات الصهيونية، وبداخله شريحة خاصة إذا تم استبدالها بشريحة أخرى يتعطل الجهاز".

وأتبع العميل "في أحد الأيام أردت استبدال الشريحة الموجودة بداخل الجوال بشريحة أخرى، وبمجرد وضع الشريحة الجديدة أغلق الجوال وأصبح عبارة عن لعبة، حيث حاولت تشغيله أكثر من مرة إلا أنه لم يعمل".

وختم العميل "اتصلت بضابط المخابرات من جوالي الشخصي وأبلغته بالأمر، فغضب غضباً شديداً وقال لي أبلغتك بألا تستخدمه في الاستخدامات الشخصية، مضيفاً أنه لم يعد صالحاً للعمل، وطلب مني التخلص منه بأي طريقة". 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى