تقارير أمنية

“لاهف” تحقق في قضية جديدة تورط بها نتنياهو

المجد-متابعات

كشفت القناة الصهيونية الثانية أن وحدة التحقيقات 'لاهف 433' فتحت تحقيقاً جديداً في قضية يعتقد أن رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو متورط بها، لتضاف إلى القضايا التي يجري التحقيق فيها ولم تغلق بعد.

وأوضحت القناة الثانية أن "لاهف 433" عقدت جلسات تشاورية مكثفة في الآونة الأخيرة، حول المعلومات التي تتعلق بالقضايا التي يشتبه تورط نتنياهو به، ويشرف على التحقيق المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت.

وكان المستشار القضائي للحكومة الصهيونية أفيحاي مندلبليت قد أمر بإجراء تحقيق أولي في شبهات ضد نتنياهو، بتلقي تبرع سخي للغاية من أرنو ميمران، المتهم بسرقة 283 مليون يورو من الخزينة الفرنسية.

وقال ميمران في إفادته أمام المحكمة إنه تبرع لحملة نتنياهو الانتخابية بمبلغ مليون يورو، لكن نتنياهو لم يعطي تقريرا بذلك.

وقالت صحيفة "هآرتس" إن ميمران لا يظهر في قائمة المتبرعين التي سلمها نتنياهو إلى مراقب الدولة، لكن مكتب رئيس الحكومة عقب على ذلك أن نتنياهو لم يتلق أي تبرع ممنوع من ميمران، وأي ادعاء آخر هو كذب.

لكن جاء في تعقيب مكتب نتنياهو أن 'ميمران تبرع لنشاط عام لنتنياهو في بداية سنوات ال2000، عندما كان نتنياهو مواطناً عادياً ولم يكن يتولى أي منصب رسمي، وشمل هذا النشاط الظهور في وسائل إعلام وحملات إعلامية خارج البلاد لمصلحة دولة الاحتلال وجرت بموجب القانون.

ويحاول ميمران الذي يحاكم بسبب عملية احتيال بحجم مئات ملايين الدولارات، صرف الأنظار عن محاكمته بواسطة عملية احتيال أخرى.

وذكر ميمران أمام المحكمة الفرنسية موضوع التبرع لنتنياهو عندما سئل عن نشاطه في العام 2009، لكنه لم يذكر بشكل واضح إلى أية حملة انتخابية تبرع.

 وتبين من تحقيق أجراه مكتب مراقب الدولة أن نتنياهو لم يُعط تقارير حول تبرع من ميمران منذ العام 2006 وحتى اليوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى