تقارير أمنية

لشباب انتفاضة القدس، كيف تتعامل مع الاعتقال ؟

المجد – خاص

تتزايد عمليات الاعتقال الصهيوني لنشطاء انتفاضة القدس أو المؤثرين في سلوكها واشتعالها، وتتم هذه الاعتقالات بشكل يومي، يظن العدو أنها ستؤدي إلى ردع الانتفاضة أو السيطرة عليها.

هذه الاعتقالات تجاوزت فئة المطلوبين للعدو، لتطال بشكل مهووس عدد كبير من الشباب الذين يشك العدو لمجرد شك أنهم يؤيدون أو يحرضون على الانتفاضة.

تتم عمليات الاعتقال بأكثر من أسلوب، حيث تتم أحيانا على الحواجز المنتشرة بين مدن الضفة المحتلة وقراها، ولكن أغلب هذه الاعتقالات تحدث أثناء اقتحامات أو عمليات لجيش العدو في داخل هذه المدن، عمليات ليلية تنتهي بعدد من المعتقلين.

لا يمكن الجزم أيضا أن هذه الاعتقالات تستهدف فقط كبح جماح الانتفاضة، ولكن يمكن أن يكون لها أغراض مختلفة منها أغراض التجنيد للتخابر مع العدو وإفادته بمعلومات عن الانتفاضة.

تعتبر المرحلة الأولى من الاعتقال هي أقسى مراحله، فالقوة المنفذة للاعتقال تتعمد القسوة والعنف مع المعتقل، فجميع المعتقلين يتم تغميتهم وأغلبهم يتعرضون للضرب المتواصل.

بعد ذلك يكون الهدف الأساسي هو نفسية المعتقل وروحه المعنوية والتأثير عليها وقتلها، وتكوين شعور لديه بأن مدة اعتقاله ستطول.

أما عن نصائح وإرشادات عامة نقدمها للمعرضين للوقوع في الاعتقال، نؤكد في موقع "المجد الأمني" أن الأمر إلى جانب هذه النصائح مرهون بقوة المعتقل، روحه ونفسيته وشخصيته، وقدرته على التحكم في أعصابه، وهي كالتالي:

– العنف الشديد في التعامل مع المعتقل لحظة الإعتقال هو أمر روتيني للتأثير المادي والمعنوي على المعتقل.

– يجب عدم التوقيع على أي ورقة تطلبها القوة المنفذة للإعتقال، ولا الإقرار بأنهم لم يأخذوا منك أو من بيتك شيئا.

– الساعات الأولى عادة ما يقضيها المعتقل مغمى العينين، والتنقل من مكان لآخر والصعود والهبوط عبر المصاعد ليشعروه بفقد الزمان والمكان.

– قد يعملون على إسماع المعتقل أصوات تعذيب بعض المعتقلين، أو فتح عينين المعتقل على بعض أدوات التعذيب.

– رباطة الجأش والصبر أمر هام وضروري، وعدم التأثر المعنوي من بعض الإجراءات.

– المحققين لا يأبهون بالوقت، مما يحتم على المعتقل التعامل معهم بسياسة النفس الطويل وعدم الإستعجال.

– قد يتأخر التحقيق يوما أو يومين، المهم هو الحفاظ على صلابة الإرادة واستحضار الهدف الذي قمت من أجله بالمشاركة في نضال شعبك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى