في العمق

الحذر.. اتصالات من دول عربية لأغراض مشبوهة

المجد – خاص

وردت عدة اشارات لموقع "المجد الأمني" تفيد بتلقي عدد من المواطنين لاتصالات من أرقام دولية عربية، وقد أفاد هؤلاء المواطنون أن الاتصالات تطلب منهم معلومات عنهم في صيغة بحث اجتماعي وتعرف على تفاصيل الحياة الاجتماعية لهم.

أحد هؤلاء المواطنين اتصلت به فتاة تدعى "أنيسة"، ادعت أنها من تونس، وطلبت منه معلومات شخصية عنه وعن بيته، فيما اتسمت معظم الاسئلة بالاجتماعية الخالصة ولكن الاجابة عنها يعني الادلاء بمعلومات كبيرة عن الشخص.

هذه الاتصالات في بدايتها لا تسأل أحد عن أحد، لكنها تسأل الشخص عن نفسه، مما يرفع عنها صبغة التخابر الأمني أو أنها تعنى بجمع المعلومات عن أشخاص محددين، وبذلك يكون التعاطي معها أسهل من قبل المستهدفين، ولا يوجد ضمانات من دخولها لهذه المرحلة في وقت لاحق.

الاتصالات من بلاد المغرب العربي ومن تونس تحديدا هذه المرة، لم تستهدف جزء واحد من الأراضي الفلسطينية المحتلة، فقد وردتنا اشارات من قطاع غزة تفيد بتلقي بعض الأشخاص لمثل هذه الاتصالات، كما وصلتنا عدة اشارات من الضفة المحتلة أيضا، وقد وصلتنا عدة أرقام لهذه الاتصالات.

وإننا في موقع "المجد الأمني" إذ نحذر من التعاطي مع مثل هذه الاتصالات، فاننا لا نوجه الاتهام لاصحابها، لكن ما نؤكده أن الطريقة التي يتم بها الاتصال والأسئلة الشخصية المطروحة تضعها في دائرة الشبهة، وأن أي من الجمعيات الخارجية لا يمكن أن يتم العمل خلالها بهذه الطريقة إلا إذا كانت مقصودة وموجهة.

لذا نؤكد على جميع متابعينا بعدم الاستجابة لمثل هذه الاتصالات، وعدم الادلاء بأي معلومات شخصية أو غير ذلك لمصدر الاتصال، والمحافظة على الأمن الشخصي وعدم التهاون مطلقا في هذا الجانب.

والله خير حافظاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى