الأمن التقني

اهم الصلاحيات التي تمنح لتطبيق “فيسبوك ماسنجر”

المجد – خاص

يعتقد أغلب الناس أن تطبيق "ماسنجر" ما هو إلا تطبيق  لإرسال واستقبال الرسائل والصور والملفات بشكل مستقل آمن لا يمسّ خصوصية المستخدمين أو يعرّضها للخطر، في حين أن بنود الخصوصية التابعة لذلك التطبيق تتيح إمكانية التطفّل على الرسائل وعلى المكالمات الصوتية التي يتداولها المستخدمون واقتناص خصوصياتهم.

ويأتي ذلك في الوقت الذي لا يلتفت فيه الغالبية العظمى من المستخدمين إلى قراءة بنود خصوصية أي تطبيق يقومون باستخدامه، وبالتطرق الى الصلاحيات والأذونات التي تمنحها لتطبيق ماسنجر الفيس بوك كالتالي:

اولاً/ الهوية

1-  العثور على الحسابات في الجهاز.

2- قراءة بطاقة جهة الاتصال الخاصة بالمستخدم.

 ثانياً/ جهات الاتصال التقويم

1- قراءة جهات الاتصال.

ثالثاً/ الموقع الجغرافي

1- الموقع الجغرافي التقريبي ( بناء على الشبكة ).

2- الموقع الجغرافي الدقيق ( بناء على نظام GPS والشبكة ).

رابعاً/ الرسائل النصية SMS

1- قراءة رسائلك النصية (SMS-MMS).

2- استلام وارسال رسائل نصية (SMS-MMS).

3- تحرير وتعديل الرسائل النصية (SMS-MMS).

خامساً/ الهاتف

1- الاتصال بأرقام الهاتف بشكل مباشر.

2- قراءة سجل المكالمات.

سادساً/ الصور – الميديا – الملفات

1- تعديل او حذف المحتوي المخزن على سواقة USB.

2- اختبار الوصول الى وسائل التخزين المحمية.

سابعاً/ الكاميرا والميكروفون

1- التقاط الصور والفيديو.

2- تسجيل الملفات الصوتية.

ثامناً/ الاتصال عبر شبكة الواي فاي

1- مشاهدة شبكة الوايف أي.

تاسعاً/ رقم الجهاز التعريفي ومعلومات الاتصال

1- قراءة هوية جهاز الاتصال وحالته.

عاشراً/ أذونات وصلاحيات اخرى

1- تلقي بيانات من الانترنت.

2- تنزيل ملفات دون اشعارك.

3- العمل لدي بدأ تشغيل الجهاز.

4- منع الجهاز من الدخول الى وضعية السبات.

5- استعراض الشبكة اللاسلكية.

6- تنصيب اختصارات Shortcute.

7- تغيير اعدادات الصوت الخاصة بالمستخدم.

8- قراءة اعدادات خدمة جوجل.

9- السحب من التطبيقات.

10- وصول كامل للشبكة.

11- قراءة اعدادات المزامنة.

12- التحكم بالاهتزاز.

13- تغيير الاتصال الشبكي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى