تقارير أمنية

المقاومة ليست متعجلة في ملف الجنود الأسرى

المجد – خاص

كشف مصدر أمني مطلع أن المقاومة الفلسطينية ليست في عجل من أمرها في التعامل مع قضية الجنود الأسرى الصهاينة في قطاع غزة، مؤكداً أن صبر المقاومة في هذا المجال لا حدود له وأن محاولات عائلات الجنود منع زيارات عائلات الأسرى "سراب لا قيمة له".

وأشار المصدر في تصريح خاص لموقع "المجد الأمني" إلى أن المقاومة ليست في عجل من أمرها وتدير هذا الملف بنفس طويل لحين تحقيق الثمن المطلوب من العدو أن يدفعه.

ولفت إلى أن المقاومة لن تتخلى عن مبدأ المعلومة بثمن مهما كانت الظروف، مؤكداً أن شروط المقاومة واضحة لتحريك هذا الملف والبدء في مفاوضات فيه.

وشدد على أن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو يكذب على شعبه وعلى عائلات جنوده ويوهمهم بأنه يتحرك في هذا الملف، موضحاً بالقول:" نتنياهو يكذب وهو لم يفعل شيء لأجل الجنود، ويستخدم الدعاية الكاذبة لتضليل تلك العائلات".

وبين المصدر أن الحل الوحيد أمام عائلات الجنود لاستعادة أبنائهم يتمثل في زيادة الضغط على الحكومة الصهيونية لدفع الثمن المطلوب.

وخاطب المصدر عائلات الجنود بالقول:" الفلسطينيون والأسرى عائلاتهم يمكنهم تحمل الضغوطات ومنع الزيارات لسنوات طويلة لأنهم يؤمنون أن الافراج عنهم بات قريب، وجميع الضغوطات التي تمارسوها ضد أهالي الأسرى ليست ذات قيمة، وعليكم توجيه ضغطكم على الحكومة لأنها مفتاح الافراج عن أبنائكم".

وأوضح أن الأسرى الفلسطينيون يتوقون للإفراج عنهم لكنهم في ذات الوقت على استعداد لتحمل كل الضغوطات ليتم الافراج عن أكبر عدد من الأسرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى