الأمن المجتمعي

كيف تم إسقاط (ن ، م) في وحل العمالة ؟

المجد – خاص

الاحتلال الصهيوني وأجهزة مخابراته يستخدمون كافة الأساليب القذرة في إسقاط الشباب في وحل العمالة، ومن هذه الأساليب انتحال الشخصيات، والابتزاز، وتقديم الإغراءات والوعود، وغيرها من الأساليب الأخرى.

وأفادت التحقيقات مع أحد العملاء الذين تم القبض عليهم مؤخراً أن الاحتلال انتحل شخصية ضباط في الأجهزة الأمنية بهدف التواصل مع عناصر وجنود من تلك الأجهزة، بهدف جلب المعلومات الخاصة بالمقاومة وأنشطتها العسكرية.

وقال العميل (ن ، م) البالغ من العمر 32 عاماً أنه تلقى اتصالاً من شخص عرف عن نفسه بأنه أبو خالد ويعمل ضابطاً في الأجهزة الأمنية الفلسطينية ويدعي أنه يرغب في مساعدته لتحسين وضعه الوظيفي والمادي.

وتابع العميل أن الضابط أبو خالد قال له: "أنا حابب أساعدك وانت تساعدني"، فطلب العميل توضيحاً أكثر من أبو خالد حول مقصده، فأجابه "أنا بدي أساعدك بدل ما انت موظف 2005 بدي أخليك موظف 2004، وهذا شغلي أنا وفي المقابل بدي منك بعض الخدمات البسيطة مثل جمع معلومات عن عناصر أو أماكن".

وأوضح العميل (ن ، م) أنه وافق على ذلك الطلب معتقداً أنه يتعاون مع ضابط في الأجهزة الأمنية الفلسطينية، مبيناً أنه تم الاتفاق بينهما على آلية للاتصال والتواصل.

وحول إغرائه بنقله من موظف 2005 إلى موظف 2004 أفاد مصدر كبير في الأجهزة الأمنية الفلسطينية أن كشوفات موظفين 2005 لم يتم تثبيتهم في الأجهزة الأمنية بشكل رسمي وإنما على بند المقطوعة.

وتابع المصدر الأمني أن يتم نقل الموظف من موظفي عام 2005 لعام 2004 يقصد به تثبيته ضمن الأجهزة الأمنية بشكل رسمي على بند التثبيت وليس المقطوعة.

وتابع المصدر الأمني أن المخابرات الصهيونية تستخدم مثل هذه الأساليب في إغراء الشباب وإسقاطهم في وحل العمالة مؤكداً أنها عبارة عن إغراءات ووعود كاذبة لا أساس لها من الصحة.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى الحذر من الأساليب المختلفة للمخابرات الصهيونية في الإسقاط، وعدم الانصياع وتسليم المعلومات عن المقاومة الفلسطينية وأنشطتها العسكرية لأي جهة كانت.

يتبع …

مقالات ذات صلة