الأمن المجتمعي

الكذبة كرة ثلجية تكبر كلما دحرجتها

المجد-

احذر أن تكون أنت الانطلاقة لكل إشاعة واحذر أن تكون مروجاً لها، فإذا ما سمعت بخبر ما سواءً سمعته في مجلس عام أو خاص، أو قرأته في مجلة أو جريدة أو انترنت أو شاهده في قناة فضائية أو سمعته في إذاعة، وكان ما سمعته يتعلق بجهة مسلمة، سواء كانت طائفة أو مجتمع أو شخص، وكان الذي سمعته لا يسر، أو فيه تنقص أو تهمة، فلا تستعجل  في تقبل الإشاعة دون استفهام أو اعتراض.

 واحذر من ترديد الإشاعة لأن في ترديدها زيادة انتشار لها مع إضفاء بعض أو كثير من الكذب عليها، وكما قيل في المثل الروسي (الكذبة كرة ثلجية تكبر كلما دحرجتها).

 واحتفظ بالخبر لنفسك لا تنقله لغيرك، مع أن الذي ينبغي أن يبقى في نفسك هو عدم تصديق الخبر؛ لأن الأصل كما ذكرنا إحسان الظن بالمسلمين حتى يثبت بالبرهان والدليل والأدلة صدق هذا الاتهام؛ لأن القضية قضية دين والمسألة مسألة حسنات وسيئات.

 فليحافظ كل منا على دينه ووطنه وأمته، وليحافظ كل منا على حسناته، ولنفكر في عواقب الإشاعة ونتائجها قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين)

مقالات ذات صلة