تقارير أمنية

“العصا والجزرة” وفشل ليبرمان الذريع!

المجد-متابعات

كشف وزير الحرب الصهيوني أفيغدور ليبرمان عن خطة "العصا والجزرة" التي تهدف لمنع عمليات انتفاضة القدس ومعاقبة الفلسطينيين الذين يدعمونها، وتسهيل ظروف من يرفض هذه العمليات.

بموجب هذه الخطة فإن ليبرمان يعتزم أيضاً سحب جزء من صلاحيات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي تتهمه دولة الاحتلال بالتعنت في العملية السلمية.

القرى الفلسطينية في الضفة المحتلة التي يخرج منها عادة منفذو العمليات الفدائية، ستواجه سلسلة من العقوبات بما في ذلك تواجد إضافي للجيش الصهيوني في المنطقة وزيادة إنفاذ قوانين كانت موجود مسبقاً.

ومن المتوقع أن تبلغ تكلفة هذا المشروع 400 مليون شيكل على مدى العامين القادمين، ولكن ليبرمان قال بأنه "ضروري من أجل أن يعيش كل من الإسرائيليين والفلسطينيين بسلام". على حد تعبيره.

وأمر ليبرمان بإنشاء موقع إخباري صهيوني باللغة العربية موجه لسكان الضفة الغربية وغزة، ومن المتوقع أن تصل تكلفة الموقع الإلكتروني إلى حوالي 10 مليون شيكل.

 ومن المقرر أن يتم إطلاق هذا الموقع في يناير 2017 كما قال، وسيكون تحت إشراف منسق الأنشطة الحكومية في المناطق وهي وحدة تابعة لوزارة الحرب.

وتضم خطة وزير الحرب العديد من المزايا للفلسطينيين في الضفة المحتلة، لكنها لم تشمل الكثير منها.

واقترح ليبرمان السماح بعمليات بناء إضافية بمنطقة صناعية في نابلس، وهي ممر اقتصادي بين أريحا والأردن، إلى جانب بناء عام آخر في المدن الفلسطينية التي لم يخرج منها منفذو عمليات.

وتتضمن الخطة استثناء آخر بتحسين ظروف الحواجز بين الضفة المحتلة ودولة الاحتلال، وهي الخطوة التي اقترحها بداية وصادق عليها سلفه موشيه يعلون في الأيام التي سبقت استقالته من هذا المنصب.

مقالات ذات صلة